كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

أبو ردينة: اميركا خارج الطاولة

العالم – فلسطين المحتلة

وأضاف في تصريح للصحفيين، إن قضية القدس هي قضية مقدسة، وهي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة، وهي لاتباع ولا تشترى بكل أموال الدنيا، والتهديد بقطع أموال الاونروا هي سياسة مرفوضة ولن نقبل بها بالمطلق.

وجدد أبو ردينه التأكيد على "التزام السلطة الفلسطينية بالتسوية القائمة على قرارات الشرعية الدولية الممثلة بقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وقرارات القمم العربية، ومبادرة السلام العربية، وفق حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وقال إبو ردينه، ما لم تتراجع الادارة الامريكية عن قرارها بخصوص مدينة القدس المحتلة فلن يكون لها اَي دور في عملية التسوية، فإذا بقيت قصية القدس خارج الطاولة، فامريكا خارج الطاولة أيضا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال ان "إسرائيل" ستدفع ثمن إعلانه عن القدس عاصمة لها، مضيفا أن أمام السلطة الفلسطينية خياران إما العودة لطاولة المفاوضات أو المزيد من تقليص المساعدات الأمريكية.

وأضاف ترامب خلال لقائه مع رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، على هامش منتدى دافوس الاقتصادي، أن لدى واشنطن مبادرة "سلام  رائعة" وان إعلانه قد أزاح قضية القدس عن طاولة المفاوضات الأمر الذي يجب على "إسرائيل" أن تدفع ثمنه، حسب قوله.

واوضح ترامب أن مبادرة "السلام الأمريكية" تتضمن كثيرا من الأمور التي تم الحديث عنها على مر السنين، ولكن أي مبادرة لم تكن قريبة من المبادرة التي ينوي طرحها، معتبرا أن إعلانه بشأن القدس ساعد في التمهيد لاستئناف المفاوضات، حسب زعمه.

وبشأن إعلانه عن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، قال ترامب: "سوف ننقل السفارة قبل الموعد المحدد، وسيكون هناك نسخة مصغرة في القريب" حسبما افادت وكالة معا للانباء.

وقالت مصادر "إسرائيلية" إن ترامب قصد بذلك اعتزامه نقل طاقم السفارة إلى مبنى مؤقت في القدس، حتى يتم بناء المبنى الجديد للسفارة في المدينة.

وتطرق ترامب إلى قضية تجميد الأموال التي تدفعها الولايات المتحدة "للاونروا"، قائلا: الفلسطينيون لم يحترمونا برفضهم استقبال نائب الرئيس بينس، ونحن ندفع لهم مبالغ كبيرة، هذه الأموال ستبقى على الطاولة ولن تحول لهم مالم يوافقوا على العودة إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف ترامب أن "على الفلسطينيين احترام الولايات المتحدة وجهودها من اجل العودة إلى المفاوضات"، مشيرا إلى "أن واشنطن تقدم لهم الكثير من الدعم المالي وغيره على مر السنين، لذلك دعونا نرى ماذا سيحدث".
6