كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

أغنياء يجمدون أدمغتهم على أمل العودة للحياة لاحقا!

العالم – علوم وتكنولوجيا

ويُنظر إلى مشروع تجميد الأجسام، Cryogenics، الذي ينطوي على تجميد الجسم لدرجة حرارة 196 مئوية تحت الصفر، كطريقة للتغلب على الموت.

ويعتقد أحد رجال الأعمال أنه سيستيقظ في المستقبل و"يختبر حياة جديدة بالكامل"، بعد وضع دماغه في جسم إنسان آخر. ويقول الرجل المولود في بريطانيا، والذي أراد أن يظل مجهول الهوية بسبب حساسية الموضوع، إنه "لا يستطيع التفكير في أي شيء أكثر إثارة".

ومع ذلك، يقول العديد من الخبراء إنه لا أمل في النجاح، حيث أن أعضاء كالقلب والكليتين لم ولن يتم تجميدها أو إذابتها، ناهيك عن الدماغ.

ويمكن القول إن عملية Cryogenics، هي عبارة عن فن تجميد الجسم الميت أو أجزاء منه، من أجل الحفاظ عليها للاستخدام في المستقبل.

وفي حديثه مع Daily Star، قال أحد كبار رجال الأعمال في أواخر الستينات من عمره، والذي أراد التعريف عن نفسه باسم "ديفيد": "أنا أعلم أن الكثير من الناس يعتقدون أنني أشعر بالفضول، ولكن لماذا لا نجربها؟ رغبت في استثمار القليل من المال في هذا الأمر، وقد أستيقظ في غضون 200 أو 2000 سنة، لأتمكن من تجربة حياة جديدة بالكامل".

ويرى المدافعون عن حفظ الأدمغة بالتجميد أن هذه العملية تخادع الموت، مع أمل إعادة إحياء الأجسام المجمدة في المستقبل.

ويتم تقديم هذه الخدمة بالفعل من قبل منظمتين أمريكيتين رئيسيتين: Alcor في ولاية أريزونا، ومعهد Cryonics في ميشيغان. ويوجد لدى Alcor ألف عضو، مع قيام بعض المرضى بدفع ما يصل إلى 255 ألف دولار، لتجميد الجسم بالكامل.

ويوجد لدى الشركة حاليا 149 مريضا ميتا تم تخزين أجسادهم في المركز، بما في ذلك أصغر شخص يتم الاحتفاظ بجثته بالتبريد.

وتبدأ عملية التجميد في غضون دقيقتين من توقف القلب. وفي أسوأ الأحوال، لا ينبغي أن تبدأ العملية بعد مرور أكثر من 15 دقيقة.

وتحتاج الجثة إلى وضعها في الثلج وحقنها بمواد كيمياوية لتقليل تخثر الدم، كما يُستبدل الدم بمحلول خاص للحفاظ على الأعضاء.