أكبر بيضة زواحف في العالم وضعها وحش بحري قبل 66 مليون سنة (صورة)

العالم – منوعات

ويعتقد علماء الجيولوجيا من جامعة تكساس أن البيضة (حجمها 11 بوصة) أُنتجت بواسطة مخلوق بحجم ديناصور كبير، لكن الصدفة أنها تختلف تماما عن أي بيضة ديناصور معروفة.

وتنتمي البيضة ذات القشرة الناعمة إلى سحلية البحر القديمة المعروفة باسم موساساو، وهي الثانية في الحجم فقط بالنسبة إلى بيضة طائر الفيل المنقرض في مدغشقر.

وتستضيف الصخور التي عُثر فيها على البيضة أيضا هياكل عظمية للموسورات، وغيرها من المخلوقات البحرية ما قبل التاريخ تسمى بليزيوسورس.

وقال المعد الرئيسي، الدكتور لوكاس ليجيندر، عالم الجيولوجيا في جامعة تكساس، إن البيضة كانت أكثر تشابها مع بيوض السحالي والثعابين.

وبصرف النظر عن أبعادها المذهلة، يتحدى الاكتشاف الفكرة السائدة بأن مثل هذه الحيوانات البحرية العملاقة، لم تضع البيوض.

وقالت الكاتبة المراسلة الأستاذة جوليا كلارك ، من UT أيضًا ، إن البيضة ذات القشرة الناعمة كاملة الحجم بحجم كرة القدم تغير فهمنا لمخلوقات هذه الفترة.

ويشير نسبها وقشرتها الرقيقة – التي تفتقر إلى الطبقة الخارجية البلورية – أن المفترس كان "بيوضيا ولوديا"، ما يعني أن البويضة تتطور داخل الأم وتفقس بمجرد وضعها.

وقال الفريق إن الأم التي وضعت هذه البيضة، تسمى أنتاركتيثوليثوس برادي. واكتُشفت في Lopez de Bertodano بجزيرة سيمور، وهي جزء من شبه الجزيرة القطبية الجنوبية، حيث كانت المنطقة في عصور ما قبل التاريخ خالية من الجليد وأكثر دفئا، مع غابات تغطي معظم الأرض.

وربما تكون البيضة فقست في المياه المفتوحة – وهذه هي الطريقة التي تلد بها بعض أنواع الثعابين البحرية – أو يمكن أن تترسب على الشاطئ.

وكانت الزواحف البحرية العملاقة ثقيلة للغاية، بحيث لا يمكنها تحمل وزن جسمها على الأرض. ويتطلب وضع البيوض من الزواحف أن تتلوى بذيلها على الشاطئ مع البقاء في الغالب بالماء.

واكتُشفت البيضة المتحجرة من قبل علماء تشيلي في عام 2011 لكنها بقيت غير مصنفة في مجموعات المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في تشيلي، لحوالي عقد من الزمان.

والآن، أثبت التحليل وجود العينة كأول بيضة أحفورية تم العثور عليها في القارة القطبية الجنوبية. وقال الباحثون إن الهيكل يشبه إلى حد كبير البيض الشفاف سريع الفقس، الذي وضعته بعض الثعابين والسحالي اليوم.

ونشرت النتائج في مجلة Nature.