كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

أهمية اتفاقية بحر قزوين

العالم – تقارير

وبذلك يشارف النزاع على وضع بحر قزوين على الانتهاء، مع توقيع مسؤولي الدول الخمس المطلّة عليه، اليوم، هذا الاتفاق التاريخي، الذي حدّد الوضع القانوني للبحر الغني بالموارد.

فمنذ انهيار الاتحاد السوفياتي، شكّلت مسألة بحر قزوين موضع نزاع بين الدول الخمس المطلّة عليه، روسيا وإيران وكازاخستان وأذربيجان وتركمانستان، إذ إن الوضع القانوني للمسطّح المائي المُغلق بقي غامضاً لمدة 22 عاماً، وكذلك ما يترتب على تحديد وضعه القانوني (ما إذا كان بحر أو بحيرة) من توزيع لثرواته من الغاز والنفط والكافيار. سبق قمّة اليوم خمسُ قمم مماثلة منذ عام 2002، وأكثر من 50 اجتماعاً على مستويات دبلوماسية أقلّ، منذ تمخّض تفكك الاتحاد السوفياتي عن أربع دول جديدة على ضفاف قزوين، ما يجعل مسألة بحر قزوين من أكثر النزاعات الدولية تعقيداً.

لكن اتفاق اليوم التاريخي منح أملاً بتخفيف التوتر الإقليمي وإقامة مشاريع نفط وغاز مربحة، وهو اتفاق على مستوى عالٍ حضر توقيعه في ميناء أكتاو في كازاخستان قادة الدول الخمس ووصفه رئيس كازاخستان، نور سلطان نزارباييف، قبيل التوقيع بأنه "حدث تاريخي". وتابع نزارباييف قائلاً إن "بإمكاننا الإقرار بأن التوافق على وضع البحر كان أمراً صعب المنال واستغرق وقتاً، إذ دامت المحادثات لأكثر من 20 عاماً، واحتاجت الكثير من الجهود المشتركة من قبل الأطراف" المعنية. من جهته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن هذه المعاهدة لها "أهمية تاريخية"، داعياً إلى تعزيز التعاون العسكري بين الدول المطلة على بحر قزوين.

ماذا في المعاهدة؟

لم تبرز تفاصيل كثيرة عن المعاهدة الموقعة، لكن اتضح أن الاتفاق يضع تسوية لخلاف طويل الأمد بشأن ما إذا كان قزوين، المساحة المائية المغلقة الأكبر في العالم، بحراً أو بحيرة، ما يعني أنه يخضع لقوانين دولية مختلفة، فيما يبدو أن هناك نقاطاً أخرى لم تحسم نهائياً، منها ترسيم الحدود.

وفق نائب وزير الخارجية الروسي، غريغوري كاراسين، لصحيفة «كومرسانت»، في وقت سابق هذا الأسبوع، فإنه فيما يشير الاتفاق إلى قزوين على أنه بحر، تمنحه بنود المعاهدة "وضعاً قانونياً خاصاً"، لا كبحر ولا كبحيرة. كذلك، أفاد الكرملين بأن المعاهدة تتيح المشاركة في معظم البحر، لكنها تقسّم قاعه وموارده الجوفية.

ويبدو واضحاً أيضاً أن هناك بنداً متعلقاً "يمنع الدول غير المطلة على قزوين من نشر قوات عسكرية في البحر"، إذ أشار إليه الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في معرض حديثه عن المعاهدة. مشيداً بالنص الذي يمنع نشر قوات عسكرية في البحر من دول غير مطلة عليه، رأى روحاني أن "بحر قزوين ملك فقط للدول المطلة عليه".

من جهةٍ ثانية، قال روحاني إن المعاهدة "وثيقة أساسية"، لكنه أشار إلى أنها لا تضع حداً لجميع الخلافات المرتبطة بالبحر. وأوضح أن "لدينا اليوم إطار عمل متعلق بالأنشطة في بحر قزوين، وهو ما لم يكن الحال عليه في السابق"، لكن "ترسيم الحدود في بحر قزوين سيتطلب اتفاقات إضافية بين الدول المتشاطئة".

وهذا ما أكّده أيضاً المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، اليوم بقوله إن "معاهدة النظام القانوني لبحر قزوين لا تضم قضايا مثل تقسيم البحر وتحديد خطوط البداية وتقسيم قاع البحر وتحت قاعه".

تابع قائلاً إن التوقيع على هذه المعاهدة التي تعد "وثيقة استراتيجية" للتعاون بين الدول المطلة على بحر قزوين، من شأنه أن يحوّل المنطقة إلى "قطب آخر للتعاون الإقليمي، بما يخدم السلام والاستقرار والأمن وتقدُّم الدول الأعضاء".

وسيسمح هذا الاتفاق بتوسيع إمكانيات التعاون بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين، لكن بعض البلدان قد تخرج منه رابحة أكثر من أخرى.

بالنسبة إلى تركمانستان، إحدى أكثر الدول انغلاقاً في العالم، فقد أعلنت 12 آب/ أغسطس "يوماً لبحر قزوين" تكريماً للاتفاق، معبّرةً بذلك عن حماستها. كذلك فإنها يمكن أن تستفيد من الوضوح الذي يجلبه النص لإطلاق مشاريع مشتركة مع ايران.

وبمعزل عن الاعتبارات الاقتصادية والعسكرية، يثير الاتفاق الأمل في حماية التنوع البيئي للمنطقة، إذ أن كميات سمك الحفش الذي تلقى بيوضه تقديراً كبيراً في العالم ككافيار، يمكن أن تتضاعف بفضل نظام حصص واضح ومشترك في مياه قزوين".

لقاءات على هامش القمة

وعلى هامش القمة، التقى الرئيسان الايراني حسن روحاني والروسيفلاديمير بوتين، حيث اكد بوتين على اهمية الاتفاق النووي المبرم مع ايران، وعلى اهمية الحفاظ عليه، كذلك بحث الرئيسان سبل تعزیز العلاقات الثنائیة والاقلیمیة والدولیة بین البلدین.

ايضا التقى الرئيس الايراني حسن روحاني بنظيره الكازاخي، حيث وصف الرئیس روحاني العلاقات القائمة بین طهران واستانة بانها استراتیجیة ومتنامیة؛ مصرحا انه في ضوء الطاقات الواسعة في شتي المجالات بإمكان البلدین ان یكمل بعضهم الاخر.

ثروات قزوين

تضمّ مياه قزوين المالحة نحو خمسين مليار برميل من النفط و300 ألف مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي. يحوي أكبر الحقول فيه، وهو كاشاغان في كازاخستان 13 مليار برميل من النفط.

يحوي أيضاً أكبر تجمع في العالم لسمك الحفش الكبير الذي تستهلك بيوضه بشكل الكافيار، وهي من أغلى أنواع الكافيار الآتي من بيوض نوع نادر من سمك الحفش الأبيض الموجود في جنوب هذا البحر. يمكن أن يصل سعر كيلوغرام واحد من الكافيار من إيران إلى 25 ألف دولار، علماً بأن ناشطي الدفاع عن البيئة يدينون الصيد المكثف لهذه الأسماك.

سمك الكافيار

ايضا وعلى هامش هذه القمة، قام رؤساء الدول المشاركة، ايران وروسيا وكازاخستان واذربايجان وتركمنستان، بإطلاق صغار سمك الكافيار في بحر قزوين، كخطوة رمزية نظرا لأهمية هذه الثروة التي يحظى بها هذا البحر.