كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

أول متسلقة عراقية تقترب من قمة ايفيريست!

العالم – منوعات 

إنها متسلّقة الجبال موج الدراجي التي أكدت أن التحدي الذي قامت به وجعلها أول عراقية تقترب من القمة، يعود لسببين هما "كسر جميع الحواجز التي تعيق تقدمي ونجاحي في الحياة عامة إضافة الى كسر الصورة التي وُضعت للمرأة في مجتمعنا على انها غير قادرة على مواجهة التحديات الجسدية والنفسية."

وأضافت: "كانت هذه النقطة منذ سنتين البداية وبالنسبة لي الجبال مازالت الاختبار الأقوى لتحدّي مخاوفي في المرتفعات ومن يومها أدمنت على تسلّق الجبال".

موج الدراجي تكسر حاجز الخوف

المتسلقة العراقية موج الدراجي هي مهندسة معمارية نشأت في بغداد ومن ثم انتقلت للعيش في الامارات. وتدرس حاليا لشهادتها الثانية في علم النفس والاعصاب. 

أما السرّ الذي جعل موج تكسر حاجز الخوف خلال التسلق هو "تصور نفسي على قمة الجبل وتذكير نفسي بالهدف الذي وضعته وأهمية تحقيقه. إضافة الى تدريب عقلي على فهم ان الخوف هو إحساس مؤقت وبعض الاحيان مبالغ فيه وبالإمكان السيطرة عليه".

ومن الجبال العالية التي تمكّنت موج من تسلّقها هي جبل كينابالو في ماليزيا (4.095 م)، انابورنا بون هيل في النيبال (3210 م)، جبل برومو في اندونيسيا (2.329 م)، جبل جيس (1.934 م) والكثير غيرها من الجبال والوديان في الامارات، فضلا عن قاعدة جبل ايفيريست وهي الأعلى (5.500 م).

مشاريع الدراجي للنازحين العراقيين

على الرغم من أنها تعيش في الإمارات، إلا أن موج الدراجي تخطط لعدة مشاريع في العراق من اهمها إقامة مناسبات وفعاليات رياضية للنساء والشباب. وبحسب قولها "سترى النور عن قريب". 

كما أنها تجمع تبرعات مالية من خلال تسلّقها لقمم العالم السبعة، وستخصّصها للتعليم ومساعدة النازحين العراقيين.

هواية تسلّق الجبال ليست معتادة عند النساء وغالبا ما يمارسها الرجال خاصة في المجتمع العربي. لكن العراقية موج كسرت هذه الصورة النمطية، معتبرةً أن "نظرة الناس او المجتمعات نسبية، وأنا تعلمت منذ الطفولة بعمل ما أعتقده مناسبًا لنفسي بغض النظر عن آراء الاخرين لأنها تتغير مع الوقت".

وتعتقد موج أنها "محظوظة للغاية بوالدي ووالدتي لانهما عزّزا ثقتي بنفسي وكانا حريصين على تعليمي فكرة المساواة بين الرجل والمرأة". كما أن زوجها يحرص على دعمها وتنمية هواياتها.

الوصول الى قمّة ايفيريست لن يكون مستحيلاً

الوصول الى قمّة ايفيريست لن يكون مستحيلاً على المتسلقة العراقية القوية التي تحدثت لموقع السومرية عن التحضيرات لتنفيذ هذا التحدي. "هناك تدريبات يومية تتركزعلى تقوية عضلات الجسم عامة وبالاخص الاكتاف وعضلات اليدين، والجزء السفلي إضافة الى تسلّق السلالم ثلاث مرات في الاسبوع (100 طابق او اكثر)".

وبالنسبة للتحضيرات التي تجري على مدار السنة، فتتضمن تسلّق القمم حول العالم وقمم العالم السبعة، لتمرين الجسم على تحمل المرتفعات الشاهقة والمسافات الطويلة.

في هذا التحدي، أكدت سفيرة منظمة حقوق المرأة في العراق، أنها لا تتحدّى الرجل كما يعتقد البعض بل نفسها: "عندما تكون بين الجبال وفي قمة الارهاق والتعب الجسدي والنفسي، قدرة الرجل او المرأة الجسدية والنفسية تتلاشى لأن رياضة التسلق تعتمد على قوة الارادة وهي تنبع من الشخص سواء كان رجلا ام امرأة".

أخيراً، وجّهت موج رسالة الى المرأة العراقية واصفةً إياها بالركن والعماد الاساسي في العراق بالقول: " على كل عراقية من خلال أي عمل تقوم به او شهادة تحصل عليها او هواية تمارسها أن تطوّر بها نفسها ومجتمعها، وبالتالي تكون رائدة في إحداث التغيير".

120