إبن سلمان العودة: السلطات السعودية خدعت العالم

العالم- السعودية

وقال عبد الله -وهو كبير باحثين بمركز التفاهم الإسلامي-المسيحي بجامعة جورجتاون- إنه رغم ادعاءات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فإن السعودية لم تتخل عن المؤسسة الدينية المتشددة، وبدل ذلك، فإنها تقلص أصوات الاعتدال التي قاومت التطرف تاريخيا.

وأوضح أن العديد من النشطاء السعوديين والعلماء والمفكرين الذين سعوا للإصلاح ومعارضة قوى التطرف والاستبداد تم اعتقالهم، ويواجه العديد منهم عقوبة الإعدام.

وأشار عبد الله إلى استغلال السعودية اللامبالاة العامة للغرب تجاه سياساتها الداخلية، وقدمت حملة القمع ضد الشخصيات الإصلاحية مثل والده كتحرك ضد المؤسسة الدينية المحافظة، نافيا ذلك، وقائلا إن الحقيقة بعيدة كل البعد عن هذا الزعم.

العودة اشار ايضا في مقاله الى مناخ التخويف الذي يسود السعودية قال ان هناك أمل ضئيل في تحقيق العدالة؛ فالسلطة القضائية تتعرض للدفع بعيدا عن سيادة القانون ومراعاة مقتضياته.