إستئناف الحوار بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة

العالم – الأميريكيتان

وتحادث الجانبان بمدة ست ساعات على أن تُستأنف المفاوضات في وقت لاحق كما قال الناطق بإسم رئاسة الدومينيكان.

وحضر تحالف المعارضة "طاولة الوحدة الديموقراطية" منقسماً إلى هذه الجولة من المفاوضات اذ إنّ حزب الإرادة الشعبية الذي يقوده "ليوبولدو لوبيز" إنسحب من المفاوضات في غياب "ضمانات إنتخابية".

وتُجري الحكومة والمعارضة منذ كانون الأول/ديسمبر 2017 مفاوضات في جمهورية الدومينيكان سعياً لإيجاد حل للأزمة السياسية التي تهز فنزويلا.

وتبدو الطريق ممهدةً لإعادة إنتخاب الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو" بعد قرار المحكمة العليا إستبعاد تحالف المعارضة من المشاركة في الإنتخابات الرئاسية المبكرة المقررة قبل نهاية نيسان/أبريل 2018 ككتلة واحدة مع إمكان مشاركتها في شكل منفرد.

وقال وزير الإتصال "خورخي رودريغيز" الذي يقود الوفد الحكومي: اليوم يمكن أن يكون يوماً عظيماً. وأضاف: نحن مستعدون لإيجاد حل مع ممثلي المعارضة الحاضرين اليوم، مؤكداً أنّ شؤون الفنزويليين يحلّها الفنزويليون فيما بينهم ولا نسمح بتدخلات فظة.

من جهته قال النائب "إنريكي ماركيز" أحد مفاوضي تحالف المعارضة: إذا لم تتراجع الحكومة فلن يتمّ التوصل إلى إتفاق. هناك لائحة ضمانات بينها وجود مراقبين دوليين خلال الإقتراع.

لكن في العاصمة الفنزویلية كاراكاس صرح نائب رئيس الحزب الإشتراكي الحاكم في فنزويلا أنّ الحزب لن يقدّم تنازلات وقال إنّ "الإستسلام ليس وارداً".

214