كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

إصابة أكثر من 100 صحفي خلال تغطية انتفاضة القدس

العالم – فلسطين

وقالت اللجنة في بيان صحفي إن "جيش الاحتلال يواصل ارتكابه العديد من الانتهاكات الخطيرة خلال شهر كانون الأول/ديسمبر الحالي، مستهدفًا العشرات من الصحفيين الذين يمارسون مهمتهم الصحفية في تغطية الأحداث في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأشارت اللجنة إلى أن الانتهاكات ارتفعت بحق الصحفيين بشكل غير مسبوق، وتنوعت ما بين الاعتقال والاحتجاز وتمديد اعتقال والإبعاد والمنع من التغطية والاقتحامات، والاعتداءات والإصابات.

وقد انفردت لجنة دعم الصحفيين في توثيق عدد الإصابات، والتي فاقت 100 إصابة، عدا عن الاعتداءات الأخرى التي توزعت كالآتي: أكثر من 56 صحفيا أصيب بقنابل الصوت والضرب والركل، وأصيب صحفي واحد  بالرصاص الحي، كما أصيب 12 صحفيا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين أصيب ما يقارب 28 بقنابل الغاز السام منهم استهدفه الاحتلال بشكل مباشر أدت إلى إصابة أجزاء من جسمه بحروق وجروح، ومنهم تعرض للاختناق الشديد لاستنشاق الغاز السام، إضافة إلى إصابة 3 صحفيين بعد رشهم بغاز الفلفل.

وصنّفت اللجنة الإصابات بحسب المدن الفلسطينية، منذ الانتفاضة الثالثة، والتي كانت غالبيتها في القدس المحتلة حيث بلغ عدد إصابات الصحفيين الذين مارسوا مهامهم في المدينة ما يقارب 53 حالة، فيما بلغت على المدخل الشمالي لمدينة البيرة 16 اصابة، وفي غزة 15 إصابة، أما في مدينة الخليل فوصل عدد الإصابات إلى 6، وفي بيت لحم 3 حالات، وأريحا 3 حالات، وحالة واحدة كحد أدنى توزعت في كل من نابلس، وطوباس، وطولكرم، وقلقيلية.

وأشارت اللجنة أن هناك صحفيين تعرضوا للإصابات أكثر من مرة خلال تغطيتهم المواجهات المندلعة في الأراضي الفلسطينية، لافتة إلى أنه من بين الإصابات 20 صحافية أصيبت بالاعتداء عليها بالضرب والركل والدهس والاستهداف المباشر بقنابل الصوت والغاز والاختناق والرصاص المطاطي وغيرها.

وطالبت اللجنة الصحفيين بأخذ كافة الاحتياطات اللازمة للسَّلامة المهنية أمام عنجهية الاحتلال وبطشه دون الخوف أو التردد في الاستمرار بتأدية الرسالة الصحفية المهنية النبيلة.

كما جددت اللجنة دعوتها للمؤسسات الدولية التي تعنى بحرية الرأي والتعبير والاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب، ومراسلون بلا حدود، ومنظمة اليونسكو للتحرك لتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون باستمرار للانتهاكات الجسيمة من قبل قوات الاحتلال.

وطالبت اللجنة بالضغط على الاحتلال لمنعه من اختراق الاتفاقات الدولية، خاصة اتفاقية جنيف الثالثة والمادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول، والتي تنص على أن الصحفيين يتمتعون بجميع الحقوق وأشكال الحماية الممنوحة للمدنيين في النزاعات المسلحة الدولية وغير المسلحة.

وطالبت اللجنة المنظمات الدولية بتحديد وتفعيل آليات تنفيذ القرار 222 الخاص بحماية الصحفيين، وطالبت الأمم المتحدة بوضع آليات لمراقبة الاحتلال الاسرائيلي الذي ينتهك تلك القرارات، وتعيين ممثل للأمين العام للأمم المتحدة معنى بحماية الصحفيين ورصد الجرائم التي ترتكب تجاههم.

المصدر : العهد

109-4