إطلاق قمر “ظفر” الإيراني ينجح ويستوجب تعديلاً نهائياً

العالم- الخبر واعرابه

الخبر: جری إطلاق قمر "ظفر" الصناعي ليلة الأحد إلی الفضاء ولکنه علی الرغم من إحراز نجاح بنسبة 90 في المائة لكنه واجه خللا في بلوغ السرعة اللازمة لوضعه في المدار.

التحلیل:

النقطة الأولی والأهم فيما يخص قمر "ظفر" الصناعي هي امتلاکه لتقنية وطنية وذلك في أصعب ظروف الحظر ومعارضة أمريکا وبعض الدول الغربية أيضا لإطلاقه.

ان تحدث المسؤولين الإيرانيين بكل امل عن نجاح هذا القمر الصناعي، يرجع الى تجارب ايران السابقة في إطلاق الاقمار الصناعية.

وصل القمر الصناعي ظفر إلى ارتفاع 540 كيلومتر وسرعة 6500 ثانية للمتر، على عكس الأقمار الصناعية السابقة. وهذا يعني تحقيق الكثير من التوقعات المحددة لهذا القمر الصناعي البحثي.

ويرى المسؤولون إن ايران لا تحتاج الى وقت طويل للوصول إلى نتائج نهائية في مجال إطلاق الأقمار الصناعية في ظل التكنولوجيا والقدرات الوطنية.

إن تجاهل إيران للعقوبات المفروضة واصرارها على تجاهل الخطوط الحمراء الأمريكية في السعي لتحقيق الاهداف العلمية يكمل الرأي الإيراني القائل بأن العيش في عالم من دون أمريكا وبمعزل عن أعمالها العدائية قابل للتحقيق تمامًا.

ومن البدهي أن هذه التجربة ستكون موضع ترحيب كبير من قبل العالم خارج حدود إيران.