“ابن سلمان” الذي يزعم محاربة الفساد قام بهذا التناقض!

في واقعة تفضح تناقض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان واختبائه وراء (ستارة محاربة الفساد)، كشف حساب “العهد الجديد” الشهير بتويتر عن استدعاء “ابن سلمان” لأحد رجال الأعمال الذي كان محتجزا بـ”الريتز” بتهمة الفساد للاتفاق معه على تنفيذ مشروع ضخم.

ودون “العهد الجديد” على تويتر في تغريدة له رصدتها (وطن) ما نصه: ”من مهازل ابن سلمان وسوء إدارته، أنه حينما أراد أن يُنجز مشروع القدّية في ظرف عام واحد، استدعى سعد بن لادن، لعلمه أن لا أحد يستطيع تنفيذ المشروع مثل شركة بن لادن”.

وتابع موضحا:”وبالرغم من كون سعد من معتقلي الريتز وأتى القصر وإسوار التعقب لا يزال في قدمه، إلا أن اتفاق تنفيذ المشروع تمّ معه.”

وكان “سعد” قد اعتقل مع أخيه بكر بن لادن سليل أحد أكثر عائلات المملكة شهرة، والرئيس التنفيذي لمجموعة بن لادن للمقاولات، في نوفمبر 2017 بفندق “الريتز كارلتون” ضمن الحملة التي شنها “ابن سلمان” بحق عدد من الأمراء ورجال الأعمال حينها.

وكان ذلك بمثابة نهاية صاعقة لتحالف امتد لعقود بين أسرة آل سعود الحاكمة، وعائلة بن لادن، والذي بموجبه استحوذت “مجموعة بن لادن” بشكل يقترب من الاحتكار الكامل على مشروعات التوسعة الهائلة في الحرمين الشريفين بمكة والمدينة من خلال ملوك السعودية المتعاقبين.

ووضع الملك السعودي في أبريل الماضي، حجر الأساس للمرحلة الأولى من مشروع مدينة “القدية” الذي يُمثّل الوجهة الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة في المملكة، جنوب غرب العاصمة الرياض.

ويبعُد المشروع -الذي وصفته وسائل إعلام أمريكية بـ”لاس فيجاس الشرق الأوسط”- ساعة واحدة من مطار الملك خالد الدولي و40 دقيقة من وسط الرياض، بمساحة إجمالية قدرھا 334 كيلومترًا مربعًا، مدعومًا من صندوق الاستثمارات العامة. ومن المقرر الانتھاء من المرحلة الأولى منه عام 2022.