كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

اتهام أوكراني لـ 35 ناديا بالتلاعب بنتائج المباريات

وأشارت الشرطة الأوكرانية الى ان ثلثي عدد الأندية في درجات المقدمة في البلاد تورطت في هذه العملية التي يأتي الكشف عنها قبل أيام من استضافة العاصمة كييف نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بين ريال مدريد الاسباني حامل اللقب وليفربول الانكليزي في 26 أيار/مايو.
وكتب وزير الداخلية أرسين أفاكوف على صفحته الرسمية عبر موقع فيسبوك للتواصل ان "خمس جماعات (اجرامية) منظمة تضم 35 ناديا لكرة القدم من عشر مناطق تعمل لسنوات في أوكرانيا".
وأشار الى أن "ثمة رؤساء أندية، لاعبون سابقون وحاليون، حكام، مدربين وهيئات تجارية"، متورطين في الفضيحة التي يصل عدد المشاركين فيها الى 320 شخصا.
ورغم هذه الاتهامات لم يتم اعتقال أي شخص بحسب ما كشف نائب رئيس الشرطة الوطنية إيغور كوبريانيتس خلال مؤتمر صحافي.
ومن بين الأندية التي كشفت عنها الشرطة، أربعة من دوري الدرجة الأولى، بينها فورسكلا وزوريا، الثالث والرابع تواليا خلال دوري هذا العام.
واعتبر وزير الداخلية أنه من أجل تحقيق النتائج المرجوة، دفع الجناة رشى للاعبين والحكام وملاك الأندية، أو حتى حاولوا ترهيبهم، مضيفا أنه مع تأمين نتيجة معلبة للمباريات، فإن "أعضاء الجماعات الإجرامية كانوا يراهنون في مكاتب مراهنات مسجلة في الدول الآسيوية"، الأمر الذي أكسبهم "ما يصل الى 5 ملايين دولار سنويا".
وأوضح كوبريانيتس ان المشاركين في العملية "كانوا يحصلون على ما بين عشرة آلاف و100 ألف دولار أميركي عن كل مباراة"، مشيرا الى انه "يوما بعد يوم، ومن خلال تحقيق مضن استمر لأكثر من عام، كنا نوثق كيف تمت هذه العمليات".
واعتبر رئيس الاتحاد الأوكراني للعبة أندري بافيلكو ان كشف هذه العملية "هو يوم تاريخي لكرة القدم الأوكرانية (…) هو بداية تنظيف منهجي لكرة القدم الأوكرانية من مشكلة متجذرة فيها منذ أعوام".