كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

احتجاج أمام السفارة السعودية في لندن

العالم – اوروبا

وقادت ناشطات سياراتهن أمام مبنى السفارة السعودية، صباح الخميس، مطلقات أبواق السيارات، في تضامن مع السعوديات المعتقلات من دون تهمة.

وجرى استهداف أكثر من 12 من النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة منذ مايو/ أيار. وشارك معظمهم في حملات من أجل حق المرأة في القيادة، وإنهاء العمل بنظام ولاية الرجل.

وتتعارض الاعتقالات مع الصورة التقدمية التي حاولت الحكومة الظهور بها هذا العام تحت إشراف محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي.

وقالت مديرة مكتب حملات الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، سماح حديد، "إنه من المثير للغضب اعتقال العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية من دون تهمة حتى الآن، كما يبدو، لمجرد اعتراضهم على الظلم فقط".

وأضافت: "لقد تم اعتقالهن من دون أي تهم، ولا يمتلكن أي تمثيل قانوني على مدى الأشهر الثلاثة الماضية. يجب ألا يستمر هذا الوضع. لا يمكن للعالم أن يستمر في تجاهل هذا القمع الذي لا يكل ضد من يقفون للدفاع عن حقوق الإنسان في السعودية".