احتفالات يمنية بفوز قطر تثير غضب مرتزقة الامارات

العالم – تقارير

شهدت محافظات يمنية ومنها مأرب وتعز تفاعلا شعبيا مع المنتخب القطري خلال مباراته امام نظيره الاماراتي في نصف نهائي كأس آسيا 2019 حيث قام بعض الشباب اليمني باحتفالات عقب تغلب المنتخب العنابي على منتخب الامارات برباعية نظيفة.

وفي منطقة "يافع" بمحافظة "لحج" جنوب شرق صنعاء، قامت مجموعة من الشباب برفع العلم القطري تعبيرا عن فرحتهم وابتهاجهم لفوز قطر في نصف النهائي على منتخب الإمارات في عقر داره وتأهله التاريخي الى النهائي المقرر الجمعة في أبوظبي.

كما اعرب ناشطون يمنيون من اهالي "لحج" على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ، عن تأيييدهم لفوز قطر امام الامارات. وقال احد المغردين في منشور له على منصات شبكات التواصل الاجتماعي: "نحن مع المنتخب القطري ضد المنتخب الإماراتي"، فيما قال آخر : "سبحانه المحبة من الله #شكراً_يافع_قطر_لن_تنساكم"

هذا وكتب احد النشطاء: "غمزة للفوانيس…" في اشارة الى ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة عيدروس الزبيدي المدعوم اماراتيا.

تغريدة غريبة لرجل الامارات في اليمن

من جهته ردّ الاماراتي المدعو "هاني بن بريك"، على الاحتفالات الشبابية التي شهدها اليمن بسبب تأهل المنتخب القطري الى دور النهائي على حساب الامارات، في تغريدة له على حسابه في موقع "توتير".

وقال بن بريك الذي يوصف يأنه رجل الإمارات في اليمن وهو سلفي يحاول تنفيذ أجندات دول تحالف العدوان في اليمن مقابل الجيش واللجان الشعبية: "لم أتابع مباراة منتخبنا الإماراتي ومنتخب العالم لانشغالي بالعمل الميداني والعسكري، وتابعت الآن الردود ووجدت أمرا مفيدا لنا وهو فرحة الإخونج بخسارتنا وتجلت الفرحة في تعز ومأرب والتي تحميها الإمارات بالباتريوت، ومنهم من قال هاني انهزم نعم انهزمت بلعبة رياضية ولم أنهزم في حرب".

وأحدثت هذه التغريدة صدمة في صفوف مؤيدي ما يسمى "المجلس الانتقالي".

بدوره قال الكاتب والمحلل السياسي المعرف هاني مسهور معلقا على الموضوع ذاته: "الاحتفالات التي تعم مدينتي مأرب وتعز بمناسبة فوز منتخب قطر على الامارات تؤكد أن حزب الاصلاح لا يمكن أن يكون حليفاً للعرب وأن غدرهم وخيانتهم لن تتوقف وهي رسالة مكررة لمن يراهن على مراجعاتهم".

ولم يسبق لمنتخب قطر، الذي يشارك للمرة العاشرة في البطولة منذ 1980، أن يتأهل الى النهائي، وكان أفضل إنجاز له وصوله إلى ربع نهائي عام 2000. وأسف لاعب وسط الإمارات علي سالمين على الخسارة، وقال: "نعتذر عن الأداء غير المقنع الذي قدمناه، ليس هذا مستوانا الذي نعرفه"، فيما قال زميله المهاجم أحمد خليل "حزينون لأن جمهورنا الكبير الذي حضر لم يخرج راضياً، وأعتقد أن هذه الخسارة ستفيدنا للمستقبل".

وكانت مباراة أمس الرابعة في كأس آسيا بين الطرفين، حيث فازت قطر في 1988 بنتيجة (2-1)، قبل أن تكون الأفضلية للإمارات في 2007 (2-1) و2015 (4-1).