كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

احجية زيارة ظريف الى لبنان

العالم – الخبر واعرابه

الخبر: في حين جدول اعمال زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى لبنان يشتمل على لقاء مسؤولي هذا البلد وتقديم التهاني للبنان حكومة وشعبا لمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة، فان وسائل الاعلام البترودولار وبعض وسائل الاعلام الغربية تبذل ما بوسعها لتحريف اهداف هذه الزيارة والتاكيد على انها تأتي لاهداف عسكرية .

التحليل :

-اهمية لبنان لايران بمقدار اهمية ايران للبنان لاسيما حزب الله . بناء على القرار 2231 لم يحظر تعاون اي بلد مع ايران وان هذه الزيارة شأنها شأن الزيارات التي قامت بها الوفود الاقتصادية والتجارية الايرانية مع ظريف الى العراق وكذلك الزيارات التي قام بها ظريف وسائر المسؤولون الاخرون الى الخارج، وهي مسالة واضحة الاهداف وليست معقدة .

-في الواقع ان ربط بعض وسائل الاعلام العربية والغربية هذه الزيارة بالتعاون العسكري وتجهيز لبنان بالسلاح الايراني لاسيما فيما يخص الامن الجوي للبنان، هو ضرب من الهروب الى الامام . يشار الى ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كان قد نوه قبل فترة ان بامكان الحكومة اللبنانية ان تستفيد من قدرات منظومات الدفاع الجوي الايرانية لضمان امن اجوائها ان كانت ترغب بذلك .

-في حين اعلن ظريف بصراحة ان ايران لن تتوانى عن تقديم اي مساعدة للبنان، فان تاكيد وسائل الاعلام العربية والغربية على الجانب العسكري لهذه الزيارة هو مجرد سيناريو للتغطية على اي تعاون آخر قد يبرم بين البلدين .

-في حين يستغل الكيان الصهيوني الاجواء اللبنانية لاستهداف سوريا ، يبدو ان هذه المواقف وقبل ان تستهدف العلاقات بين لبنان وايران، تأتي بهدف تقديم خدمة للكيان الاسرائيلي، ذلك الكيان الذي يعتبر الخاسر الاكبر على صعيد الساحجة السياسية اللبنانية بعد تشكيل الحكومة الجديدة .