اربع كيلومترات … باقية!

العالم – قضية اليوم

أعلن الزرقاوي مبايعته زعيم تنظيم القاعدة حينها أسامة بن لادن ليصبح تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وفي أبريل/نيسان 2013، ظهر تسجيل صوتي منسوب لأبو بكر البغدادي يعلن فيه أن جبهة "النصرة" في سوريا هي امتداد لما تسمى دولة العراق الإسلامية، وأعلن فيه إلغاء اسمي "جبهة النصرة" و"دولة العراق الإسلامية" تحت اسم واحد وهو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وفي أواخر يونيو/حزيران 2014، أعلن التنظيم قيام ما وصفها "بالخلافة الإسلامية" وتنصيب أبو بكر البغدادي" خليفة حسب زعمهم كما أعلن التنظيم الارهابي حينها أنه تم إلغاء الاسم القديم ليقتصر على ما سميت الدولة الإسلامية المزعومة.

والان وبعد كل تمدد داعش السريع السابق في الجغرافيا السورية والعراقية التنظيم الارهابي شرق الفرات في سوريا اصبح محاصراً ضمن منطقة تبلغ مساحتها أربع كيلو مترات مربعة قرب الحدود العراقية، في حين أعلنت ما تسمى «قوات سورية الديمقراطية– قسد» عجزها عن شن «عملية اقتحام شاملة» في شرق الفرات ضد التنظيم،وربما لاسباب منها عدم وجود رغبة لانهاء داعش وذلك في مصلحة متبادلة مع الامريكيين او لرغبة امريكية بحتة في اطالة زمن تصفية الجيب الاخير ريثما تتوفر الارضية لنقلهم على دفعات الى جغرافيا جديدة لتوظيفهم هناك.

وتشير المعطيات من جهات مختلفة مراقبة لما يجري بان عمليات نقل للدواعش جرت الى اصقاع مختلفة وعلى سبيل المثال لا الحصر افغانستان احداها الوجهة الجديدة المرشحة للاستثمار في داعش فضلا عن اماكن اخرى تتوفر فيها مناخات نمو داعش وتشير معلومات الميدان حرص الامريكيين على استلام الدواعش من قسد حيث التاكيد من قبلهم على ما تسمى «قوات سورية الديمقراطية – قسد» بضرورة تسليم قادة التنظيم الذين يسلمون انفسهم ومؤخرا دخلت قوات امريكية الى شمال شرق سوريا والهدف المعلن تامين انسحاب القوات الامريكية من هناك بينما المهمة الحقيقية ربما البحث عن اكثر من صيد ثمين في جيب داعش الاخير حيث تشير مصادر ميدانية الى وجود قياديين كبار من التنظيم وخصوصاً من الجنسية العراقية، وفي اعلى القائمة يتردد اسم زعيم الدواعش ابو بكر البغدادي ولعله كل هذا الحرص في استلام او تصفية من لايستسلم هو بقاء سر داعش بعهدة من لايريد ان تصبح كل خيوط تاسيس داعش في المتناول لما لذلك من تبعات فهناك آلاف الضحايا سقطوا بخناجر داعش وسبايا ودمار وهنا يشترك في الجريمة مع داعش من اوجد داعش ومن مول داعش ومن قدم له في اكثر من موقع دعما لوجستيا مباشرا او غير مباشر.

تصريحات الامريكيين والساسة خاصة منهم وفي مناظراتهم الرئاسية اشارت الى دور امريكي محوري في وجود داعش بل كم من مرة وعلى لسان متابعين لمجريات المعارك ضد داعش كان خلاص عناصر التنظيم وحبل نجاتهم تدخل امريكي سواء في العراق او سوريا.المراقبون يجمعون بان داعش وفي كل الاحوال ادت دورها في الفوضى والدمار المنشود .

محمود غريب