كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

استقالة دبلوماسي أمريكي من لجنة استشارية بشأن أزمة الروهينجا

العالم – أمیرکا

وقال ريتشاردسون إن اللجنة تجري أعمال "تمويه"، كما اتهم زعيمة البلاد الفعلية بأنها تفتقد "للزعامة الأخلاقية" بشأن القضية.

وأضاف ريتشاردسون، وهو صديق قديم لسوكي، أنها "غضبت بشدة" عندما أثار قضية محاكمة اثنين من الصحفيين العاملين لدى وكالة رويترز للأنباء.

من جانبها اتهمت ميانمار الدبلوماسي الأمريكي بشن "هجوم شخصي" على سو كي.

الأمم المتحدة تنتقد بشدة صمت سان سو كي الزعيمة الفعلية لميانمار تجاه مأساة مسلمي الروهينجا

وكان ما يربو على 650 ألف شخص من مسلمي الروهينجا قد فروا إلى بنغلاديش المجاورة العام الماضي جراء حملة عسكرية في ولاية راخين.

و وصفت الأمم المتحدة الفرار الجماعي من الولاية الواقعة شمالي ميانمار بأنه "مثال نموذجي للتطهير العرقي"، وهو شئ تنفيه ميانمار.

ويعرف ريتشاردسون، الذي عمل مستشارا سابقا في إدارة كلينتون، سو كي منذ عقود، وزار زعيمة البلاد الحائزة على جائزة نوبل أثناء إقامتها الجبرية في منزلها في تسعينيات القرن الماضي.

وقال لوكالة رويترز للأنباء إنه استقال من اللجنة الاستشارية لأنها تقوم بأعمال "تمويه" وهو لا يرغب في أن يشارك في "جوقة هتاف للحكومة".

وأضاف أنه دخل في جدال مع سو كي خلال اجتماع يوم الأثنين عندما أثار قضية محاكمة اثنين من الصحفيين العاملين لدى وكالة رويترز بتهمة انتهاك قانون السرية الرسمية. وكان الصحفيان يعملان في تغطية الأخبار المتعلقة بأزمة الروهينجا في ذلك الوقت.

وقال لصحيفة "نيويورك تايمز" إن سو كي "ثارت" في وجهه عندما ذكر الصحفيين، مضيفا :"كان وجهها يرتعش، ولو كانت على مسافة أقرب بالنسبة لي ربما كانت ضربتني، كانت ثائرة جدا".

وأضاف أنه "اندهش من هذه القوة" التي "استخفت" بها من وسائل الإعلام ومنظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي خلال ثلاثة أيام من الاجتماعات.

وقال إن سو كي نفسها "لا تحصل على مشورة جيدة من فريقها. اقدرها واحترمها كثيرا. لكنها لم تظهر زعامة أخلاقية بشأن قضية راخين والمزاعم المثارة، شئ مؤسف".

وقال زاو هتاي، المتحدث باسم حكومة ميانمار، إن ريتشاردسون "ينبغي أن يراجع نفسه بشأن هجومه الشخصي على مستشارة بلادنا".

وكان ريتشاردسون قد أثار قضية الصحفيين خلال اجتماع بشأن راخين وقال المتحدث "نأسف لاستقالته بسبب سوء الفهم".

وشكلت حكومة سو كي لجنة استشارية لتطبيق التوصيات بشأن ولاية راخين العام الماضي.

وتألفت اللجنة حتى استقالة ريتشاردسون من 10 أعضاء، من بينهم خمسة أجانب.

وسافر أحد أعضاء هذه اللجنة، وزير الدفاع السابق لجنوب أفريقيا رويلوف ميير، مع أعضاء باقيين في اللجنة إلى ولاية راخين يوم الأربعاء.

وقال لروكالة رويترز للأنباء إن الزيارة كانت "بناءة جدا"، مضيفا أن أي إشارة بأن اللجنة "تداهن أو تتحدث باسم الحكومة، فهو غير حقيقي وغير عادل. نحن لم نقدم أي توصيات حتى الآن".

 

217