كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

استنساخ حيوانات منقرضة من بينها ” الماموث ” بأمريكا !

العالم – ثقافة 

هذه التقنية ستمكنهم من بدء تجارب طبية ثورية العام الجاري لاستنساخ حيوانات منقرضة، أهمها حيوان الماموث الذي يشبه الفيل، الذي انقرض منذ أكثر من 5000 سنة، وذلك بعد تحقيق تقدم بأبحاثهم في هذا المجال.

وأشار بروفسور علوم الأحياء وتطور المخلوقات في جامعة كاليفورنيا الأمريكية، دوغلاس ماكولي، إلى أن العلماء باتوا “ أقرب من أي وقت مضى ” لإعادة إحياء الحيوانات المنقرضة بما فيها الماموث الصوفي الذي يبلغ طوله نحو 11 قدمًا.

وقال دوغلاس في تصريحات إعلامية ،“ لقد تقدمنا في أبحاثنا من الخيال العلمي إلى الحقيقة العلمية … لقد بتنا الآن أقرب من أي وقت مضى لإحياء بعض أنواع الحيوانات، لكن علينا أن نفهم ماذا يمكننا فعله وعدم فعله في هذه التقنية الثورية ” .

وأضاف: أن العلماء الذين يقومون بالأبحاث والاختبارات على كيفية إعادة إحياء حيوان الماموث أكدوا أنه سيكون بإمكانهم البدء بمحاولات الاستنساخ هذا العام .

وأوضح أن العلماء يقومون باستخدام الفيلة كأم بديلة لإنتاج الماموث، مشيرًا إلى اعتقادهم بأنها قد لا تكون نسخة دقيقة عن هذا الحيوان بل “ فيلاً مغطى بالشعر او فيلًا يحمل خصائص جينية تميز بها الماموث .

ولفت إلى أن التحدي الحقيقي الذي يواجه العلماء هو الوصول إلى نوعية حمض نووي “ دي أن إيه ” عالية من أجل إنتاج حيوان قريب للماموث مشيرًا إلى أن الحمض النووي عادة يتعرض للتلف مع مرور الوقت ما يجعل عملية الحصول على نوعية عالية صعبة للغاية خاصة أن الماموث إندثر منذ آلاف السنين.

وكان علماء من جامعة هارفارد الأمريكية أكدوا العام الماضي أنهم يعملون في مشروع لإعادة إحياء حيوان الماموث الذي عاش خلال العصر الجليدي.

ويستخدم الباحثون أحماضًا نووية قديمة من أحفوريات الماموث، حيث يأخذون هذه المادة الوراثية ويضعونها في خلايا فيل آسيوي بحيث يُولد ماموث صوفي.

وأشاروا إلى أنهم يستخدمون “ تقنية حديثة ثورية ” في عملية إعادة إحياء هذا الحيوان من خلال استعمال أداة لبرمجة جينات ماموث تم إنتاجها من بقايا ذلك الحيوان عثر عليها في المناطق الثلجية في صربيا.