استنفار بكسلا السودانية تحسبا لتحركات إريترية على الحدود

العالم- أفريقيا

وأكدت السلطات في كسلا جاهزية القوات المنتشرة على الحدود لمواجهة أي تهديد، لكنها قالت إن الأوضاع الأمنية في الولاية مستقرة حتى الآن.

وقد وصلت تعزيزات من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع إلى كسلا هذا الأسبوع، وباشرت الانتشار على طول الحدود السودانية الإريترية الممتدة لأكثر من ثلاثمئة كيلومتر، في مشهد أعاد أجواء التوتر لمنطقة هدأ فيها صوت الرصاص لسنوات عدة.

وكانت الحكومة السودانية قد أغلقت معابرها الحدودية مع إريتريا أوائل الشهر الجاري على خلفية ما وصفت بتهديدات محتملة من قبل مصر وإريتريا، بحسب تصريحات إبراهيم محمود مساعد الرئيس السوداني.

وقال اللواء يحيى الهادي إن تهريب السلع والبشر والسلاح والمخدرات هو نشاط يشكل أيضا تهديدا أمنيا.

ورصدت بعض المصادر، توقف الحركة كليا في المعابر الحدودية التي كانت تنشط فيها التجارة وحركة المواطنين.

ويعيش الأهالي داخل كسلا حالة من الترقب في ظل أجواء الاستنفار العسكري، في وقت يدعو فيه بعض المواطنين الحكومة إلى الاهتمام بالوضع الاقتصادي بالقدر ذاته الذي توليه للوضع الأمني في المنطقة.

المصدر: الجزيرة نت