‘اسرائيل’ تصطاد في الماء العکر بأزمة قرة باغ

العالم- الخبر وإعرابه

الخبر:

في اليوم العاشر من الاشتباکات الجديدة في قرة باغ ، كان الأمر الأكثر وضوحًا هو محاولة إسرائيل الاصطياد في هذه المياه العکرة.

الإعراب:

بينما تعتبر أذربيجان قرة باغ جزءًا محتلاً من بلدها ، تعتبر أرمينيا أيضًا أن من واجبها دعم أرامنة هذه المنطقة ، وهذا هو السبب الرئيس للصراع المستمر منذ ثلاثة عقود بين البلدين؛ الصراعات التي يمكن أن يكون لها أي حل علی أرض الواقع وبشهادة التاريخ باستثناء الحل العسكري.

على الرغم من فشل الجهود الدولية والإقليمية لإخماد نيران الأزمة على مدى العقود الثلاثة الماضية ، لکن في الظروف الجديدة ، خاصة بعد تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين وإسرائيل ، فإن استئناف الأعمال العدائية في المنطقة مثير للتأمل بشكل خاص ، خاصة أنه في صف الداعمين لأذربيجان المسلمة فإن وجود إسرائيل في إمداد هذا البلد بالسلاح والصواريخ والطائرات المسيرة أصبح بارزا بشكل خاص ، والطريف في الأمر أيضا أنه لم يمض بعدُ شهر واحد على الافتتاح الرسمي للسفارة الأرمنية في تل أبيب!

تتدخل إسرائيل بشكل علني في الأزمة ، وخاصة في إمدادات الأسلحة لطرف من الطرفين المتصارعين ، بغية تصعيد الاضطرابات على حدود إيران وسط تصعيد في جنوب القوقاز. كما تسعى إسرائيل من خلال هذه الأزمة إلى حرف أفکار المسلمين والرأي العام عن معارضة مشروع تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية وإسرائيل.

في هذه الأيام، يتم توجيه شكاوى الدوائر الواعية والمعنية إلى عدد قليل من القوى الإقليمية التي وقفت عملياً إلى جانب إسرائيل ، بإرسال المرتزقة وتزويد أحد جانبي الأزمة بالسلاح وبدل أن يهدّئوا من احتدام الصراع باتوا يصبون الزيت علی نیرانه. واللافت أن الإعلام الصهيوني ظل يركز بشدة في هذه القضية وباتت الدعاية لإحداث الانقسامات بين الدول الإسلامية المتورطة في هذا الأمر في صدارة اهتماماته. وقد قالت إيران على الدوام إنه يجب إعادة الأراضي الأذربيجانية المحتلة إلى هذا البلد ، لكن الحل ليس عسکريا.