كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

الإمارات تسرق تصميم مبنى “برواز دبي” من مهندس مكسيكي

العالم – العالم الاسلامي

واعلنت إمارة دبي قبل يومين عن افتتاح المعلم بارتفاع خمسين طابقا (150 مترا) فوق حديقة “زعبيل”، وبواجهة مذهبة، يطل المبنى شمالا على دبي القديمة، وعلى الحديثة جنوبا.

من جانبه، اتهم المهندس المكسيكي إمارة دبي بالسرقة واطلق على البرواز اسم “أكبر مبنى مسروق في التاريخ”، مؤكدا في تصريحات لصحيفة “الغارديان” أنهم “أخذوا مشروعي. غيرو التصميم، وبنوه دون علمي”.

ووفقا للصحيفة فقد فاز مقترح إطار دونيس بالمنافسة العالمية عام 2008، من أصل أكثر من 900 تصميم، من “أجل الترويج لوجه دبي الحديث”.

وأضافت أن المهندس المكسيكي، حصل آنذاك على مبلغ 100 ألف دولار المخصص للجائزة، ولاحقا، سافر إلى الإمارات لحضور مأدبة غداء مع ولي عهد الإمارة، حمدان بن راشد آل مكتوم.

واوضحت أنه بعد فترة، أرسلت بلدية دبي إلى “دونيس” عقدا ليكون مستشارا في المشروع فقط، مع تحديد فقرة يتنازل بموجبها المهندس عن حقوق الملكية الفكرية للتصميم، وعدم التواجد في موقع البناء.

كما تتضمن بندا آخرا، هو عدم الترويج للمشروع على أنه من أعماله، وآخر يعطي الحق للبلدية لإلغاء الاتفاق في أي وقت.

ويقول أدونيس للصحيفة أنه رفض التوقيع، بيد أن البلدية استمرت في المشروع، دون علمه أو موافقته.

من جانبه، قال إدوارد كلاريس، المحامي الأمريكي الموكل برفع قضية بالنيابة عن المهندس: “هذا أقصى أشكال الغرور”.

وأضاف: “النظام القانوني في دبي يجعل من المستحيل مقاضاة البلدية ما لم تمنحك إمكانية مقاضاة هؤلاء الأشخاص، فيما يعطون أنفسهم حصانة سيادية ضد أي دعوى قضائية”.

واختتمت الغارديان تحقيقها بالقول إنها اتصلت ببلدية دبي أكثر من مرة، العام الماضي، لكنها رفضت التعليق.

106-104