كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الإمارات سلّمت الناشطة السعودية لجين الهذلول إلى سلطات بلادها

العالم – السعودية

وقالت الصحيفة إن السلطات الإماراتية سلّمت الناشطة والطالبة السعودية لجين الهذلول إلى سلطات بلادها قبل أيام من جولة وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة.

وحسب الواشنطن بوست فقد اقتيدت لجين الهذلول من سيارتها، ونقلت إلى بلادها على متن طائرة، مضيفة أن لُجين قضت عدة أيام في السجن قبل أن يُطلَق سراحها، ومُنعت من استخدام الشبكات الاجتماعية أو مغادرة البلاد.

وتشير الصحيفة الأميركية إلى أن الحركة المطالبة بالحقوق بدت متماشية مع ما يسمى رؤية محمد بن سلمان لتحديث السعودية.

غير أن معارضين سعوديين يقولون إن ما يحدث ليس صراعا بين الحرس القديم والحرس الجديد، بل هو تعبير عن السعودية الجديدة.

كانت السلطات السعودية قد افتتحت شهر رمضان بحملة اعتقالات قصدت هذه المرة نشطاء ليبراليين وحقوقيين ورافضين للتطبيع مع "إسرائيل"، بعد أن نفذت العام الماضي اعتقالات شملت إسلاميين وأمراء.

وأقرت السلطات السعودية في وقت متأخر من مساء الجمعة بأن جهاز أمن الدولة اعتقل سبعة ناشطين وجهت لهم تهم قاسية، بالتواصل المشبوه مع جهات خارجية في ما يدعم أنشطتهم"، كما اتُّهموا "بتجنيد أشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة".

وشملت قائمة المعتقلين إضافة إلى لجين الهذلول، كلا من الناشطات عزيزة محمد اليوسف، وإيمان النفجان، إضافة إلى المحامي إبراهيم المديميغ، وعبد العزيز المشعل، والناشط في مجال مقاومة التطبيع ومناصرة القضية الفلسطينية محمد الربيعة.

كما تحدثت وسائل الإعلام السعودية عن وجود معتقل سابع قالت إن السلطات تحفظت على هويته.

وأفاد ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي باعتقال السلطات السعودية للكاتبة والناشطة حُـصة آل الشيخ.

يشار إلى أن الهذلول أشادت في تغريدات لها بتصريحات وقرارات صادرة عن الأمير محمد بن سلمان.

فقد نشرت في تغريدة لها تصريحا لولي العهد السعودي جاء فيه "ليس لدينا أفضل سجل في مجال حقوق الإنسان في العالم، لكننا نتحسن، وقد قطعنا شوطا طويلا في وقت قصير".

وعلقت الهذلول بالقول "مثل هذه التصريحات مطمئنة، وتعكس اهتماما واضحا بالمعايير الدولية، وبإمكاننا القيام بقفزة نوعية تحسن من سمعة المملكة، وتثبت جدية هذه التصريحات بمراجعة قضايا سجناء الرأي".

106-104