“الاتصال بالموتى” يجبر “فيسبوك” على فتح “قبور افتراضية”

العالم – العالم الرقمي

وغالبا ما تحول فيسبوك حساب من توفي إلى "حساب تذكاري"، وهو نوع خاص من الملفات الشخصية التي يمكن إدارتها من قبل شخص تم تعيينه من قبل صاحب الحساب الأصلي قبل وفاته، وبهذه الخطوة سيتحول الحساب إلى تذكير بالميت.

وتصف الشبكة الاجتماعية العملاقة القسم الجديد المضاف في "الحساب التذكاري" بأنه "مساحة يمكن للأصدقاء والعائلة أن يتبادلوا فيها ذكريات أحبائهم المتوفين".

واعتمادا على إعدادات الخصوصية للحسابات التذكارية، فإنه ما يزال بإمكان أصدقاء المستخدم المتوفى، الكتابة ضمن الخط الزمني للحساب أو التعليق على أي مشاركات قام بها صاحب الحساب قبل وفاته.

وتعني ميزة فيسبوك الجديدة، أنه إذا كان لدى الحساب التذكاري قسم "Tributes"، فإن أي مشاركات ستوضع في هذا القسم الجديد ضمن حساب المتوفى، وسيكون بمقدور المستخدم المسؤول عن إدارة الحساب، تحديد المستخدمين الآخرين الذين يمكنهم نشر ورؤية منشورات الإشادة بالمتوفى ضمن القسم الجديد.

كما سيتمكن أيضا من حذف المشاركات غير المرغوب فيها، فضلا عن إمكانية تغيير من يمكنه رؤية المنشورات التي تم تعيين المستخدم الميت فيها، أو أيضا يمكنه إزالة ذلك التعيين إذا رغب في ذلك.

وتشير فيسبوك إلى أن جهات الاتصال المسؤولة عن الحساب لن تتمكن من تسجيل الدخول إلى الحساب المذكور، أو قراءة رسائله، أو إزالة أي من أصدقائه، أو تقديم طلبات صداقة جديدة.

وتمتلك فيسبوك أكثر من ملياري مستخدم لمنصتها الاجتماعية، ويعتقد أن أكثر من 10 آلاف مستخدم من بينهم، يموتون كل يوم.

ولذلك، قدمت فيسبوك في عام 2009، ميزة مكنت من تحويل حسابات المتوفين إلى صفحات تذكارية، عقب شكاوى البعض من أن التطبيق يحثهم على الاتصال بأصدقائهم الموتى.