الاحتلال يخطط للسماح باقتحام الأقصى من كل الأبواب

العالم – فلسطين المحتلة

ويستند المستوطنون على قرار العليا الصهيونية في ١٠ شباط (فبراير) ٢٠١٢ بناء على التماس قدمه المدعو "جرشون سلمون" من حركة ما يسمى ب "أمناء جبل الهيكل" طالب فيه السماح له باقتحام الأقصى.

يذكر أن المحكمة العليا سبق وأوقفت مثل هذا القرار المخالف للقانون الدولي ولقرارات" اليونسكو".

من جانبه، قال مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني إن المسجد الأقصى لا يخضع للقوانين الصهيونية، وهو مسجد للمسلمين وحدهم لا يشاركهم العبادة فيه أحد، مؤكداً أن المسجد المبارك بكافة مساجده ومصلياته ومساطبة وأروقته بمساحته ١٤٤ دونم، مسجداً إسلامياً يقع تحت إدارة ورعاية الاوقاف الإسلامية في القدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية.

وأضاف: "اقتحام المستوطنين بعد صلاة الظهرلكل القوانين و أمس وتأدية صلاة توراتية خطوة وسابقة خطيرة يقوم بها المتطرفون، وتعد انتهاكاً صارخاً مخالفا الأعراف وكسر للوضع القائم منذ العام ١٩٦٧"، محملاً الشرطة والحكومة الصهيونية مسؤولية هذه الانتهاكات.

وكان موظفو لجنة الإعمار بدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة نظموا أمس وقفة في صحن قبة الصخرة المشرفة بالمسجد الأقصى المبارك، احتجاجًا على قرار شرطة الاحتلال منع العمل وأعمال الترميم بالمسجد الأقصى المبارك وجميع مرافقه.

 المركز الفلسطيني للإعلام