كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

الارتجال

الارتجال بناء الدولة لايمكن ان يأخذ مساره الحقيقي الا بالتخطيط ، والتخطيط هنا يشمل كل الجوانب المتعلقة بذلك البناء، سياسيا واقتصاديا وهما عماد استقرار الدولة، ولكن الملاحظة الاكثر شيوعا من وقت ليس بالقصير هو الارتجال في كل شيء وخصوصا فيما يتعلق بالمواقف السياسية، ومايحصل من ارتباك في عموم الدولة العراقية هو نتاج طبيعي لذلك الارتجال وعدم التخطيط ومحاولة التخلص من احراجات المرحلة بأية صورة. منذ ان دخل مصطلح التكنوقراط الى عالم السياسة العراقي بعد عقد من المحاصصات  والعملية السياسية تعاني التخبط بكل ماتحمله الكلمة من معنى لان الكثيرين تصوروا ان التكنوقراط هو العصا السحرية لانقاذ خراب عقد من الزمن فيما الكتل السياسية لاتملك رؤيا واضحة لما يمكن ان تتخذه من مواقف لتغيير الصورة النمطية للعملية السياسة، وبدت الحيرة واضحة بين الاستجابة للضغوط الجماهيرية وبين الاستمرار بالامساك بمقود العملية السياسية وبأدق تفاصيلها. احد اهم صور الارتجال والارتباك ان يقدم رئيس الوزراء قائمة اثارت جدلا كبيرا بعد ان فاجأت الجميع وبتقليص وزاري غير مدروس وكأن التخلص من الترهل يمر عبر عملية الارتجال هذه والاكثر غرابة انه لم يستحضر ادوات تمريرها من البرلمان فأدى الامر الى ان تختفي القائمة ليقوم بأنتاج قائمة جديدة باشتراك الكتل في صياغاتها وهنا غاب معنى التكنوقراط الذي اصبح ايقونة الحديدث في السياسة العراقية وسط تشكيك واضح في ان تكون الكتل السياسية قادرة على انتاج قائمة تحمل معنى التكنوقراط. من المؤكد انه ليس كل تكنوقراط هو اداة ناجحة للتغيير فادارة اية مؤسسة تبنى ليس على الاختصاص في المجال المعني بل هي ترتكز على عدة مقومات منها القدرة على القيادة والادارة والمهنية والسياسة مضافا اليها (والتي نعتقد انها علة مايجري في العراق) وهي النزاهة، ولكن الملاحظ اننا في العراق ببساطة ان يكون التصريح شيء والسلوك شيء اخر، فكثير من الكتل نادت بالتغيير ولكن في حقيقتها غير مقتنعة بذلك تماما مما انتج تناقضا واضحا بين شعاراتها وبين  سلوكياتها مما اثار استعراب الجمهور. كان على الكتل ان تكون واضحة في توجهها  وان لاتكون بهذا القدر من التناقض الذي ادى بدوره الى ان ترتجل حلولا وقوائم من اسماء مرشحين انتجت ارباكا اكبر داخل مواقف الكتل ذاتها التي بدأت تتشتت ولايمكن ان تتلمس منها منهجا صحيحا. ان الارتجال بهذه الطريقة لن يبنى عملية سياسية وماحصل داخل اروقة مجلس النواب في جلسته الاخيرة هو نتاج الارتجال وتناقض المواقف مما يجعل الصورة السياسية اكثر ضبابية . omrn 64@ yahoo.com زاوية اسبوعية تنشر كل يوم خميس