الاعلان عن سعر حالة الطوارىء في الشرق الاوسط !

الخبر : باع الرئيس الاميركي دونالد ترامب اكثر من 8 مليارات دولار من انواع الاسلحة للسعودية والامارات والاردن بعد اعلانه حالة الطوارىء في الشرق الاوسط والالتفاف على الكونغرس.

التحليل:

– بعد انتشار مثل هذه الاخبار في وسائل الاعلام فقد كشف النقاب عن احد الادلة للتاكيدات الاميركية على "خطر" تحت عنوان " الجمهورية الاسلامية الايرانية " بحيث كلما ازدادت التهديدات كلما ازدادت الكمية والاسعار في تجارة الاسلحة بالمنطقة .. هذا هو المنطق الذي يتبناه الرئيس الاميركي التاجر.

– ازاء هذا المنطق الترامبي، ترضخ السعودية والامارات للاملاءات الاميركية لشراء الاسلحة بهذا الحجم الاسطوري لسببين احدهما عدم الخروج من الفلك الاميركي والاخر التمتع بالدعم الاميركي لتنفيذ السياسات الداخلية والخارجية واخذ المحمدين اي محمد بن زايد ومحمد بن سلمان ضمانات لمستقبلهما في الحكم .

– رغم ان بعض نواب الكونغرس اعربوا عن قلقهم من شراء الاسلحة بهذا الحجم بسبب امكانية استخدامها ضد الشعب خاصة في السعودية الا انه يبدو ان كفة الربح والراسمال ستجبرهم في النهاية على التزام الصمت كما رايناه في قضية مقتل خاشقجي.

– فقد نشرت قضية شراء السعودية والامارات اسلحة بقيمة 8 مليارات في وسائل الاعلام، بعد ان اتهمت وزارة الدفاع الاميركية " البنتاغون" حرس الثورة الاسلامية بالضلوع في قضية الهجوم على ناقلات النفط الاماراتية والسعودية في الفجيرة وذلك بالتزامن مع الاعلان عن ارسال 1500 جندي اميركي جديد الى المنطقة، مما يدل على وجود خطة لاقناع الراي العام بما يسمى ب" الخطر الايراني" والدفاع امام هجمات ايرانية مزعومة.

– ويري بعض المحللين ان شراء السعودية والامارات اسلحة بقيمة 8 مليارات دولار يؤكد على امكانية قيام هذه الدول باثارة صراع في المنطقة حتى اذا كانت بواسطة مرتزقتها وعملائها.

– ان ادراج اسم الاردن الى جانب السعودية والامارات كاحدى الدول المشترية لهذه الاسلحة ياتي فقط للتخفيف من حدة هذه القضية لان الاردن تعتبر ضمن الدول الاقليمية التي ليست لها مشاكل تذكر مع الدول الاخرى.