الامارات، السعودية، البحرين والتهجم الجديد على ايران

الخبر:

وزيرا خارجية الامارات والبحرين في اجراء منسق مع عادل الجبير اعتبروا ان ايران داعمة للإرهاب.

التحلیل:

– وزير الخارجية الاماراتي في ظل عدم فاعلية مجلس التعاون والجامعة العربية، فضل ان يصب حممه على ايران في اجتماع مجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي ليستغل المنصة الدبلوماسية لأقصى حد ويجرب حظه امام انظار الحاضرين في الهجوم على ايران ثانية.

وعلى مدى اربعة عقود كررت هذه المشيخات مزاعمها واستغلالها للفرص اكثر من مرة.

– وفي نفس الوقت وزير الخارجية السعودي المعزول عادل الجبير والذي لم يحظ بحقيبة رسمية في حكومة الملك سلمان كرر مثل هذه المزاعم في لقائه الاخير مع وزير الخارجية البريطاني، فالجبير الذي لاشك في تجسسه لصالح الغرب ونشرت مؤخرا وثائق تعرفه بـ"لورنس القرن21"، حاول القاء مسؤولية هزيمة بلاده في اليمن وباقي الساحات، على عاتق ايران، واعتبرها مصدرا للارهاب في المنطقة، في حين ان الايرانيين والرأي العام العالمي شاهدون على دور السعودية الداعم للارهاب الذي ضرب محافظة سيستان وبلوشستان الايرانية مؤخرا وقبلها محافظة خوزستان.

– بدوره أعاد وزير الخارجية البحريني الذي تنتدب السعودية بلاده حاليا، أعاد نفس الاسطوانة المشروخة للجبير وتبعه نظيره الاماراتي عبد الله بن زايد ليتناغم الاخير مع اسلافه ويمهد لصفقة ترامب المقرر تطبيقها على ارض الواقع بعيد الانتخابات البرلمانية في كيان الاحتلال الاسرائيلي، ما يعني ان هذه التصريحات هي ضرورة لتطبيق صفقة ترامب القاضية بـ"جعل ايران كعدو مشترك للعرب والمسلمين بدلا عن اسرائيل".