كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

البرتغال تحرز اللقب بعد فوز مثير على إيطاليا 4-3

وبعد شوط أول سلبي بين الفريقين، تقدم المنتخب البرتغالي بهدف أول بعد دقيقة من بداية النصف الثاني بقدم جواو فيليبي، إثر تسديدة خدعت الحارس أليساندرو بليزاري وسكنت الشباك.
ثم ضاعف ترينكو فرانسيسكو النتيجة للبرتغاليين في الدقيقة 72، ليظن الجميع أن البطولة في طريقها لـ"الملاحين".
إلا أن لاعبي "الآتزوري" كان لهم رأي آخر حيث تمكنوا من تذليل الفارق أولا في الدقيقة 75 عبر مويس كين، قبل أن يعود اللاعب الأسمر ويهز الشباك مجددا بهدف ثان له ولإيطاليا بعدها بدقيقة فقط.
وفشل الفريقان في الوصول للشباك خلال ما تبقى من أحداث الشوط الثاني، ليحتكما لشوطين إضافيين.
وتجلت كل فصول إثارة كرة القدم في الشوطين الإضافيين، حيث وضع جواو فيليبي البرتغال في المقدمة بهدف ثالث، وثاني له، قبل دقيقة من نهاية الشوط الإضافي الأول.
ولكن رد الطليان مباشرة بعد 4 دقائق من بداية الشوط الإضافي الثاني عندما تمكن جيانلوكا سكاماكا من تسجيل الهدف الثالث.
ولم تكد تمر سوى دقيقة واحدة فقط حتى منح بيدرو كورييا، الهدف الرابع للبرتغال وهدف البطولة.

وبهذا الانتصار الدرامي، يعود المنتخب البرتغالي لمنصات التتويج بعد غياب 19 عاما، رافعا البطولة الرابعة له بعد أعوام (1961 و94 و99)، ويعوض إخفاقه في حصد لقب النسخة الماضية عندما سقط في النهائي على يد إنجلترا بهدفين لواحد.
في المقابل، فشل "الآتزوري" في إعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 15 عاما، ويكتفي بالألقاب الـ3 التي حققها في (1958 و1966 و2013)
يذكر أن إسبانيا وإنجلترا تتقاسمان الرقم القياسي في الفوز بهذه البطولة برصيد (10 ألقاب)، تليهما فرنسا بثمانية ألقاب.