التشکيلة الوزارية العراقية ترى النور غداً

العالم- الخبر وإعرابه

الخبر:

تفيد بعض الأنباء الصادرة عن الهيئات السياسية في العراق بأن المرشحين للتشكيلة الوزارية العراقية سيتم الإعلان عنهم يوم الأربعاء.

الإعراب:

– إذا جری تقديم قائمة الوزراء المقترحين من قبل رئيس الوزراء إلی البرلمان العراقي فهذا معناه أن الإصلاحات الشعبية في العراق نجحت مرة أخری في حل أحد التحديات العالقة، کما يدل علی أن اجتماع علاوي بالأحزاب والفصائل العراقية مساء الأحد قدم ثماره ونتائجه.

– وإذا جری إرسال قائمة الوزراء المقترحين غدا الأربعاء، فهذا معناه أن تضارب الآراء بشأن الأشخاص المقترحين وکذلك مطالب الأحزاب والفصائل لا سيما في شريحة أهل السنة والأکراد آخذ في الهدوء والتراضي. وقبل هذا کان هناك مقولات تتردد بأن المجموعتين کلتيهما ترغب في الحفاظ علی حصصهم الوزارية الراهنة في کابينة علاوي ولکن بتباين: إن أهل السنة يعتقدون بتقديم قائمة من مرشحيهم بغرض أن يختار رئيس الوزراء من بينهم من يختاره کما أن الأکراد إلی جانب مطالبهم بشأن الحفاظ علی حصصهم الموجودة يطالبون بإصلاح الميزانية والاستمتاع بحق بيع النفط.

– وربما التحدي الأساس فيما بين الفصائل الشيعية يرجع إلی خلافاتهم القديمة بين تحالف القانون مع رئيس الوزراء وقد جرت حلحلة القضية في ضوء لقاء المالکي وعلاوي وإجراء الحوار والتفاهم بينهما.

– وإذا تم إرسال قائمة الأسماء المقترحة إلی البرلمان يوم الأربعاء فعندئذ لدی البرلمان فرصة أقصاها 72 ساعة کي ينظر في أهلية وزراء الکابينة وعلی هذا الأساس يمکن أن نتوقع عقد جلسات للنظر في أهلية المرشحين في بدايات الأسبوع القادم. ومن المصادر ما أعلنت أن عدد الوزراء المقترحين يتراوح بين 13 و 19 وزيرا وأعلنت أن الوزراء المقترحين المتبقين سينضمون إلی أعضاء الحکومة بعد ما تری الکابينة والحکومة النور.

– ومن المنتظر أن يحقق الوزراء المقترحون الذين يتم تقديمهم واختيارهم لمعالجة الوضع الاقتصادي ومکافحة الفساد من المنتظر أن يحققوا نجاحات أساسية في هذه الفترة الزمنية المحدودة والمعينة. في غضون ذلك يقال إن علاوي ومن أجل الاستفادة القصوى من فرصته لتحسين الاقتصاد ومحاربة الفساد، قد عين عددًا من الوزراء البديلين لتوظيفهم في کابينته في حالة حدوث أي طارئ.