التطورات الميدانية في سوريا خلال الساعات الماضية

شهدت العديد من المناطق السورية عمليات عسكرية بين الجيش السوري والجماعات المسلحة، كما قتل 5 مدنيين في ريف حماة على يد مجهولين واختتم يوم السبت احداثه بانفجار لغم من مخلفات "داعش" اسفر عن استشهاد 4 مدنيين وأصابة 36 آخرين.

جددت المجموعات الإرهابية المسلحة المنتشرة في المنطقة منزوعة السلاح بريف إدلب الجنوبي قصفها العنيف على البلدات والقرى القريبة من خطوط التماس شمال وشمال غرب محافظة حماة، كما استهدفت عددا من القذائف أحياء مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالي الغربي ما أسفر عن ارتقاء سيدة حامل في الشهر التاسع.

وسبق أن تعرضت المناطق الآمنه ظهر اليوم السبت لموجة من القصف العنيف طال مواقع ونقاط الجيش السوري المتاخمة للمنطقة منزوعة السلاح شمال مدينة السقيلبية دون تسجيل إصابات، ليرد الجيش مستهدفا مواقع ودشم التنظيمات الإرهابية المسلحة على الجبهة المقابلة في مناطق (الزكاة) و(الأربعين) و(الجنابرة) ومحيط (قلعة المضيق).

وفي الأثناء، قام المسلحون الصينيون في تنظيم (الحزب التركستاني) بدك بلدة جورين في سهل الغاب براجمات الصواريخ دون ورود معلومات عن وقوع إصابات.

مصدر عسكري سوري أكد لـ"سبوتنيك" أن قوات الجيش بدأت بالرد على خروقات المسلحين بقصف مدفعي وصاروخي على مقرات مسلحي (التركستان) وهيئة تحرير الشام بريف إدلب الجنوبي، وريف جسر الشغور أقصى جنوب غرب المحافظة.

وأضاف المصدر: تمكنا من تدمير عدد كبير من مواقع التنظيمات الإرهابية، وقضينا على معظم من كانوا داخلها.

وتواصل التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريف إدلب الجنوبي وعدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي خرقها لمنطقة خفض التصعيد عبر اعتداءاتها وهجماتها على مواقع الجيش ونقاطه وعلى القرى الآمنة والأحياء السكنية المحيطة بالمنطقة المصنفة على أنها "منزوعة السلاح".

وفي ريف حماة أفادت مواقع خبرية أن 5 مدنيين قتلوا برصاص مجهولين في منطقة الصوانة بريف حمص الشرقي، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

ومازالت التحقيقات جارية لمعرفة حيثيات الهجوم والجهة التي تقف وراءه، علما أن المنطقة قريبة من مناطق يسيطر عليها تنظيم "داعش".

ولم يصدر لحد الآن تصريح رسمي يستعرض وقائع الحادث.

وفي ريف دير الزور، توفي 4 مدنيين وأصيب 36 آخرين بانفجار لغم من مخلفات تنظيم "داعش" الإرهابي في منطقة الشولا بريف دير الزور.

وعلى صعيد اخر، نفت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، عقد أي اتفاق لتسليم الأسرى العراقيين من مسلحي تنظيم (داعش) أو أسرهم للعراق.

وقال المتحدث باسم القوات كينو جبرئيل وفقا لـ"رويترز"، "أدلى مسؤولون عراقيون مؤخرا بتصريحات تحدثوا فيها عن اتفاق لتسليم مسلحي داعش العراقيين وأفراد أسرهم لبغداد".

ووفقا لوكالة "رويترز"، فقد أعلن مسؤولون عراقيون في شباط الماضي، أن قوات سوريا الديمقراطية، التي تحاول استعادة آخر جيب يسيطر عليه تنظيم "داعش" شرقي سوريا، سلمت 280 عراقيا وأسيرا أجنبيا للجيش العراقي وإن هناك اتفاقا لنقل المزيد من أسرى التنظيم.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الاثنين الماضي، إنه من المتوقع إعادة نحو ألفي عراقي، بينهم نساء وأطفال ممن فروا من جيب لـ"داعش" في سوريا، إلى بلادهم خلال أسابيع بموجب اتفاق مع بغداد.

وأسرت قوات سوريا الديمقراطية الآلاف من مسلحي التنظيم أثناء تقدمها منذ عام 2015 في المناطق التي كان "داعش" يسيطر عليها، حتى آخر جيب للتنظيم في قرية الباغوز شرقي سوريا.