الجماعات الارهابية تستأنف قصف المدنيين في حلب

العالم _ مراسلون

مدينة حلب في الشمال السوري لا تزال تنزف. عشرات الشهداء والجرحى سقطوا جراء بعد قيام الجماعات الارهابية باستهداف احياء المدينة بالصواريخ والقذائف وهو امر اعترف به المرصد السوري المعارض. مصدر عسكري في قيادة شرطة حلب قال ان الجماعات الارهابية المنتشرة عند الأطراف الغربية والريف الشمالي الغربي لمدينة حلب وعلى راسها جماعة النصرة الارهابية أطلقت القذائف الصاروخية على حي السكري في المدينة في وقت الذروة والكثافة بالسيارات والمارة. واستهدفت الصواريخ ايضا احياء مساكن السبيل وشارع النيل والشهباء والخالدية والحمدانية.

خلال الايام الماضية كثفت الجماعات الارهابية من قصفها لمدينة حلب بشكل يومي لاسيما في وقت الذروة. وبحسب مصادر طبية فان المسلحين استخدموا في قصفهم صواريخ معدلة شديدة الانفجار.

الجيش لم يتأخر وعلى الفور قام بالرد على مصادر النيران واستهدف نقاط وخطوط امداد الارهابيين في الريف الشرقي لمدينة حلب وابرز المناطق المستهدفة هي قريتي كفرناها وعنجارة.

اما في ريف ادلب الجنوبي الشرقي فقد استئانف الجيش عملياته العسكرية بعد هدوء ساد الجبهات لعدة ايام. وانطلق من مواقعه العسكرية في بلدات سمكة والبرسا وحرر عدة مناطق ابرزها بلدات ابو جريف والنيحة الغربية والشرقية وتل خطرة بعد معارك عنيفة مع الجماعات الارهابية ابرزها النصرة واجناد القوقاز.

الجيش وسع نطاق سيطرته باتجاه الطريق حلب – دمشق. فيما يعتبر التمهيد الناري باتجاه بلدات الكنائس وخان السبل وكرسيان يهدف الى التقدم اليها. وخلال العمليات تمكن الجيش من تدمير مواقع الارهابين الدفاعية الاولى باتجاه مدن سراقب ومعرة النعمان في محافظة ادلب.