كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الجيش السوري يقطع الدعم عن الجماعات الارهابية بهذه الخطوة!

العالم- سوريا
هذا استكمل الجيش السوري انتشاره في المنطقة العازلة التي كان ينتشر فيها قبل عام 2011 ضمن منطقة فك الاشتباك في الجولان السوري المحتل ورفع  العلم الوطني السوري فيها، بحضور روسي كثيف.

 
وبدا الجيش السوري عملية الانتشار في قرى شمال محافظة القنيطرة، ودخل قرى جباثا الخشب وأوفانيا والحرية وطرنجة، إضافة إلى عدة نقاط عسكرية في محيط تل الحمرية وجباثا، وكلها تقع في المنطقة العازلة على شريط فك الاشتباك مع الجيش الإسرائيلي.

وجاء هذا الانتشار بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط من الجماعات المسلحة التي كانت تنتشر في المنطقة، وخروج الرافضين للتسوية إلى محافظة إدلب شمالي سوريا، والبدء بتسوية أوضاع الباقين.
هذا وباتت القرى والبلدات المحاذية للشريط الجغرافي مع الجولان تحت سيطرة الجيش السوري عدا بلدتي بريقة وبئر عجم اللتين لا يزال العمل فيهما مستمرا على ترحيل ما تبقى من مسلحي "جبهة النصرة" إلى مناطق أخرى، تمهيداً لعودة سكانها الأصليين الذين كانوا يسكنون المنطقة، وهم سوريون من القومية الشركسية.

​​​​​
من جانبها اعلنت وزارة الدفاع الروسية ان موسكو ستنشر ايضا قوات من الشرطة العسكرية على الحدود السورية مع هضبة الجولان المحتلة.
وقال رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية سيرجي رودسكوي: "لتجنب أي استفزازات محتملة ضد مواقع الأمم المتحدة على امتداد خط برافو من المزمع نشر قوات من الشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية في ثمانية مواقع للمراقبة".

واجبر التحرير الكامل للحدود السورية مع الجولان كيان الاحتلال الاسرائيلي الى الرضوخ الى التهدئة والانسحاب الى المناطق التي يحتلها وخصوصا بعد هزيمة ادواته في المنطقة.
وياتي انتشار القوات السورية في الجولان بهدف قطع اي دعم من جهة كيان الاحتلال للجماعات الارهابية التي طالما لاقت دعم منه.