كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الحجر الأسود بوابة دمشق إلى السلام الأبيض

العالم – مقالات وتحليلات

بعد معارك عنيفة وجولات من المفاوضات بين الدولة السورية والجماعات الإرهابية في جنوب العاصمة توصل الطرفان إلى اتفاقية يستثنى منها الإرهابيين في الحجر الأسود وتقضي بخروج المسلحين من مخيم اليرموك ومن يرغب من فصائل يلدا وببيلا وبيت سحم إلى محافظة إدلب مقابل نقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف إدلب وتحرير مخطوفي بلدة أشتبرق على أن ينفذ الاتفاق قبل بداية شهر رمضان المبارك.

وبالفعل بدأ تطبيق الاتفاق وخرج 200 إرهابي مع عائلاتهم من مخيم اليرموك إلى إدلب مقابل خروج 42 مختطفاً من أهالي بلدة أشتبرق وعدد من الحالات الإنسانية من بلدتي كفريا والفوعة كخطوة أولى على تنفيذ الاتفاق.

ليتبقى إرهابيو الحجر الأسود الجيب المسلح الوحيد في محيط العاصمة ويعمل الجيش السوري على استئصال هذا الجيب وقد حقق تقدماً ملحوظاً في الأيام السابقة بعد تحرير حي المأذنية والجورة والقدم والعسالي.

ويخوض الجيش السوري معارك عنيفة مع الإرهابيين في حي الحجر الأسود وسط استهدافات مركزة ومكثفة تنفذها الوسائط المدفعية والصاروخية على نقاط انتشار المسلحين، ليتمكن الجيش السوري من التقدم في الأجزاء الجنوبية للحي، كما يعمل سلاح الجو الحربي على تدمير النقاط الأكثر تحصيناً للإرهابيين.

وبحسب المصادر الميدانية فإن الإرهابيين ينهارون أمام ضربات الجيش السوري وباتوا عاجزين عن صد التقدم للوحدات البرية وإعلان النصر في الحجر الأسود مسألة وقت فقط.

وبسيطرة الجيش السوري على حي الحجر الأسود وبالتزامن مع تطبيق كامل اتفاق مخيم اليرموك يكون قد أنهى معركة جنوب العاصمة وبالتالي إنهاء التواجد الإرهابي بالكامل من العاصمة دمشق وريف دمشق.

بالتوازي مع نصرٍ جنوب العاصمة ترتسم معالم انتصار كبير في الشمال الحمصي، أما بالنسبة لحي الحجر الأسود فنتقترح على مجلس محافظة دمشق بعد تحريره من الإرهابيين بتغير اسمه إلى حي الحجر الأبيض كونه بوابة دمشق إلى السلام والأمان المنتظر.

محمد كحيلة / دمشق الآن

109-2