“الحوت الأزرق” تدفع طفلاً سعودياً لشنق نفسه

العالم – السعودية

ونقلت صحيفة "سبق"، الجُمعة، عن أحد أقارب الطفل قوله: إن "الشكوك تدور حول لعبة إلكترونية؛ إذ وبعد العثور على الطفل منتحراً، أكد عدد من الأطفال المقربين منه أن انتحاره جاء بسبب لعبة الحوت الأزرق، إلا أنه لم يتم التأكد من ذلك حتى الآن".

وكان الشاب عبد الله بن فهيد قد نشر تغريدة على حسابه بـ"تويتر"، أكد فيها أن ابن خاله الذي يدرس في الصف السادس الابتدائي قد انتحر شنقاً متأثراً بإحدى الألعاب الإلكترونية، ووجدت التغريدة تفاعلاً كبيراً.

وظهرت لعبة "الحوت الأزرق" في روسيا عام 2013، ابتكرها فيليب بوديكين، وهو طالب علم نفس، طُرد من جامعته لابتكاره اللعبة، وتنقل عنه المصادر الروسية قوله؛ إن هدفه هو تنظيف المجتمع من خلال دفع الناس إلى الانتحار.

تم تسليط الضوء على وسائل الإعلام على لعبة "الحوت الأزرق" عام 2016 من خلال مقالة ربطت العديد من ضحايا الانتحار باللعبة.

وحذّر عدد من المهتمين والخبراء من مثل هذه الألعاب، التي يمكن الوصول إليها عن طريق بعض المتصفحات الخاصة، وطالبوا بمراقبة الأجهزة الذكية للأطفال والمراهقين ومتابعتهم بشكل مستمر؛ لحمايتهم من الوقوع ضحية لمثل هذه الألعاب.

يُذكر أن لعبة "الحوت الأزرق" تستهدف الأطفال والمراهقين، وتتكون من مجموعة من التحديات تمتد 50 يوماً، وفي التحدي النهائي يُطلب من اللاعب قتل نفسه.