كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

الخرطوم: مستعدون لدفع أي فاتورة لتقاربنا مع تركيا!

العالم-افريقيا

واعتبر نائب رئيس الوزراء وزير الإعلام السوداني، أحمد بلال عثمان أن انتقادات وسائل الإعلام المصرية تهدف إلى "اغتنام الفرص للنيل من السودان وشعبه ورئيسه عمر البشير".

وقال وزير الإعلام السوداني خلال المؤتمر: "البعض يلعب بالنار، ونحن دولة مستقلة سياسيا واقتصاديا، ومستعدون لدفع أي فاتورة للتقارب مع تركيا مهما كانت الظروف، ولن نقبل بتحقير الشعب السوداني".

وشدد المسؤول السوداني الرفيع أن "الاتفاقيات التي وقعناها مع الجانب التركي، وعلى رأسها التعاون العسكري، ليست سيفا مسلطا على أي دولة من دول الجوار".

ووصف عثمان زيارة أردوغان إلى السودان بأنها تاريخية ولها ما بعدها، مشيرا إلى أنها أتت "في إطار تبادل المنافع، والتعاون مع تركيا في ظل ما تشهده المنطقة من قرارات جائرة خاصة المتعلقة بالقدس"، لافتا إلى أن بلاده رفضت القرار بشأن القدس على الرغم من الضغوطات.

وحسبما أفادت روسيااليوم، أكد وزير الإعلام السوداني أن "الحديث عن زيارة الرئيس التركي، وتحريفها بأنها تأتي في إطار بناء محور تركي قطري سوداني، خطأ وغير وارد في الحسابات"، مضيفا "الذين اغتنموا الفرص للنيل من السودان والشعب السوداني، والرئيس البشير عليهم أن يتوقفوا".

وانتقد عثمان ما وصفه بالانفلاتات "غير الأخلاقية من الإعلام المصري، والتي تكررت كثيرا، وفيها الكثير من السوء"، محذرا من أن "نقل التوتر على المستوى الشعبي خطير للغاية، خاصة وأن الخلافات بين الخرطوم والقاهرة أمر طبيعي، ولكن علاقاتنا مع الشعوب قائمة على الاحترام".

واستطرد في هذا السياق قائلا :"شاهدنا أيضا في الفضائيات المصرية من بعض ذوي النظرة القاصرة، التهكم وتوجيه الاتهامات إلى السودان حكومة وشعبا، ومثل هذه المحاولات غير اللائقة يجب أن تتوقف"، مضيفا أن مثل "هذه الافتراءات ستسبب جرحا غائرا، لن يندمل على الإطلاق".