الرئيس عون:اسامح من اساء لي ولعائلتي

العالم_لبنان

اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ان "ما حدث امس على الصعيدين السياسي والامني اساء الى الجميع، وادى الى تدني الخطاب السياسي الى ما لا يليق باللبنانيين"، معتبرا ان "ما حصل على الارض خطأ كبير بني على خطأ".

واذ اعلن الرئيس عون انه سيسامح "الذين تعرضوا له ولعائلته"، قال: "اتطلع الى ان يتسامح ايضا الذين اساؤوا الى بعضهم البعض، لان الوطن اكبر من الجميع".

ودعا الرئيس عون القيادات السياسية الى "الارتقاء الى مستوى المسؤولية لمواجهة التحديات الكثيرة التي تحيط بنا وعدم التفريط بما تحقق من انجازات على مستوى الوطن خلال السنة الماضية".

موقف رئيس الجمهورية جاء في بيان صدر بعد ظهر اليوم عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، ونص على الاتي: "ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يعتبر ان ما حدث البارحة على الصعيدين السياسي والامني اساء الى الجميع وادى الى تدني الخطاب السياسي الى ما لا يليق باللبنانيين.

ان ما حصل على الارض خطأ كبير بني على خطأ. لذلك فاني من موقعي الدستوري والابوي اسامح جميع الذين تعرضوا الي والى عائلتي، واتطلع الى ان يتسامح ايضا الذين اساؤوا الى بعضهم البعض، لان الوطن اكبر من الجميع، وهو اكبر خصوصا من الخلافات السياسية التي لا يجوز ان تجنح الى الاعتبارات الشخصية، لا سيما وان التسامح يكون دائما بعد اساءة.

ان القيادات السياسية مطالبة اليوم بالارتقاء الى مستوى المسؤولية لمواجهة التحديات الكثيرة التي تحيط بنا، واهمها المحافظة على الاستقرار والامن والوحدة الوطنية، وعدم التفريط بما تحقق من انجازات على مستوى الوطن خلال السنة الماضية والتي كانت من الاسباب المباشرة للرعاية الدولية التي يلقاها لبنان في المؤتمرات المرتقبة لدعم امنه واستقراره واقتصاده ومساعدته على حل معاناة النازحين السوريين في لبنان".