السعودية تخصص 5 ملايين دولار لـ”الرقص والغناء”

العالم- السعودية

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس" أنه جرى إطلاق "البرنامج الوطني لاكتشاف المواهب الترفيهية"، والذي يحمل اسم "تحديات الترفيه"، ويهدف إلى "اكتشاف المواهب وتطويرها".

وأوضحت أن "الفائزين بالتحديات سيحظون بالتحديات بإجمالي دعم يصل إلى 20 مليون ريال، من أجل تدريب وتمكين مواهبهم للوصول للعالمية".

وتوزعت الجوائر على 3 مراكز في كل تحد، بما يعادل 500 ألف ريال للمركز الأول، و300 ألف ريال للمركز الثاني، و200 ألف ريال للمركز الثالث، كما ذكرت الصحيفة.

وتتضمن فئات "تحديات الترفيه" 20 فئة، ومنها: أنغام الترفيه، وماراثون الضحك، وفنان الجرافيتي، ومطرب السعودية، والسيرك السعودي، وأولمبياد الطبيعة، والتمثيل، والرقصات الشعبية، وغيرها.

الأحد الماضي، ذكرت صحيفة "سبق" السعودية، أن المملكة خصصت جوائز لمهرجان الملك عبد العزيز للصقور، بقيمة بلغت أكثر من 17 مليون ريال (4.5 مليون دولار).

وتأتي المبالغ الضخمة التي تدفعها السعودية في قطاعات الترفيه تزامناً مع معاناة قسم كبير من السعوديين من صعوبة الحصول على مسكن بسبب ارتفاع الأسعار وعدم توافر الأراضي الصالحة للبناء.

وكانت شبكة "بلومبيرغ" الأمريكية قالت مؤخراً، إن السعودية قررت اللجوء إلى صناعة الترفيه لتكون بوابة إلى تحسين الوضع الاقتصادي، لكن مراقبين وضعوا ذلك في زاوية حرف النظر عن سياسات بن سلمان.

ومنذ وصول بن سلمان إلى منصب ولي العهد منتصف 2017، اتخذ مجموعة قرارات "إصلاحية"، كان أبرزها اعتقال أمراء ورجال أعمال ودعاة ورجال دين ونشطاء وحقوقيين، وهو ما اصطدم بمعارضة شعبية.

ورفعت المملكة الحظر عن دُور السينما، وصارت المقاهي تعج بالموسيقى بعد أن كانت تعتبر من الممنوعات في المملكة المحافِظة.

كما فتحت أبوابها لكثير من شركات صناعة الترفيه العالمية، لكنها تعرضت لانتقادات لاذعة تسببت في محاسبة وإقالة مسؤولين في القطاع خلال الفترة السابقة.