كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

السعودية تضغط على عباس للحظو بدعم أميركا ضد إيران

العالم – فلسطين المحتلة

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى مقايضة بين السعودية مع إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، تتضمن الحصول على دعم الأميركيين في اليمن، ومواجهة إيران مقابل ضغط الرياض على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لتقديم تنازلات، أو على الأقل التهدئة في أزمّة القدس.

وأشارت الصحيفة إلى أن عباس التقى، الأربعاء، مع العاهل السعودي الملك سلمان في الرياض، سعياً للحصول على دعمٍ سعودي لجهوده، من أجل شحذ الرفض العربي والإسلامي والدولي لاعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالقدس المحتلة عاصمةً لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وتحويله إلى دعمٍ مستمر للقضية الفلسطينية.

لكنَّ المحللين الإسرائيليين يقولون إنَّ السعوديين، بالنظر إلى تحالفهم الوثيق مع الولايات المتحدة، يُرجَّح أن يضغطوا على عباس، لوقف حملته ضد خطوة ترامب، وبدلاً من ذلك إظهار انفتاحٍ على مناقشة الأفكار الأميركية الرامية لصنع "السلام"، التي يُتوقَّع أن تُطرَح قريباً.

وفي رأي غابرييل بن دور، الباحث في شؤون الشرق الأوسط بجامعة حيفا، "يرغب السعوديون في تهدئة النيران من قبل عباس، والتوقُّف عن إثارة الجميع ضد الولايات المتحدة، والإعلان الأخير حول القدس".

وقال بن دور: "يريد السعوديون السلام والهدوء، ويريدون من الولايات المتحدة لعب دورٍ بارز في الشرق الأوسط، ويريدون إضعاف المتطرِّفين في المنطقة، وآخر ما يهتمون به هو ذلك النوع من الإثارة الذي انخرط فيه عباس، وسيكون (عباس) تحت ضغطٍ من السعودية، والكويت، والإمارات، ذلك واضحٌ للغاية".

وأضاف بن دور أنَّ القدس والتضامن الإسلامي أمران مهمان للرياض، لكنَّ أولويتها القصوى هي مواجهة إيران.

وتابع الباحث الإسرائيلي: "اتخذ السعوديون قراراً كبيراً للتصدي للإيرانيين في المعركة على سيادة الشرق الأوسط، ويريدون التحالف مع الولايات المتحدة في هذا الجهد الكبير، ويخضع كل شيءٍ آخر لهذا الهدف الذي يُعَد القوة الرئيسية المُحرِّكة للسياسة الخارجية السعودية اليوم".

وبهذا المنظور، كما يقول بن دور، أصبحت الرياض تنظر إلى "إسرائيل" باعتبارها "شريكاً استراتيجياً سرياً في الصراع مع إيران. ويرغبون في تهدئة القضية الإسرائيلية-الفلسطينية، من أجل حشد الدعم العربي للوقوف في وجه إيران".

وحين يُكشَف النقاب عن خطة السلام الأميركية، تنبَّأ بن دور أنَّ السعوديين "سيحاولون الضغط على الفلسطينيين، ليكونوا أكثر توافقاً وتفاهماً أكثر مما كانوا حتى الآن".

ووفقاً لجوشوا تايتلباوم، المتخصص في الشؤون السعودية بمركز بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية بجامعة بار إيلان في مدينة رمات غان، تُعَد زيارة عباس للرياض مكسباً للسعوديين.

وأضاف: "إنَّها تساعد السعوديين، الذين يبدون للكثيرين في العالم العربي كما لو أنَّهم يبيعون الفلسطينيين. وبذهاب عباس إلى هناك، يبدو كما لو أنَّهما يُنسِّقان. فهو يأمل أن يتدخَّلوا (السعوديين) لدى الأميركيين لضمان ألا تكون خطة السلام الأميركية مثيرة للرفض كثيراً" حسبما افادت وكالة شهاب للانباء.

وتابع: "وربما يقول السعوديون لأنفسهم إنَّه (عباس) يجب أن يضع قضية القدس وراء ظهره ويقبل بما يُحضِّره الأميركيون الآن، وإنَّه لا توجد خيارات أخرى متاحة، وإنَّ أميركا والأميركيين هم فقط مَن يمكنهم إقناع الإسرائيليين".

وبصفتها دولة تعاني تحدياتٍ لا حصر لها، بما في ذلك حرب يبدو أنَّهم لا يمكنهم الفوز بها في اليمن، وإصلاحات داخلية، وتراجع أسعار النفط، ومحاولة بن سلمان ترسيخ سلطته، وبالطبع نفوذ إيران الآخذ بالاتساع، فإنَّ السعوديين يعتمدون على واشنطن.

وقال تايتلباوم: "لن أتفاجأ إن كان هناك ضغط أميركي على السعوديين. فقد يقول الأميركيون: أنتم ترغبون في المساعدة في اليمن، وفي مناطق أخرى، وترغبون في مزيدٍ من الأسلحة، وبحاجة للمساعدة على الخروج من اليمن، قدِّموا لنا إذن المساعدة في القضية الفلسطينية".

6-2