السعودية واستشهاد سليماني… صمت رسمي واحتفاء إعلامي

العالم – السعودية

لكن الصمت الرسمي لم يكن كذلك على صعيد الإعلام، إذ احتفلت صحف سعودية بالاغتيال الأمريكي للقيادي البارز بالحرس الثوري الإيراني، فجر الجمعة، قرب المطار الدولي بالعاصمة العراقية بغداد.

وبحسب "الخليج الجديد" رغم صدور تعليقات رسمية من مصر والإمارات وتركيا وعدد من دول المنطقة والعالم على الواقعة، فإن الرياض لم تصدر أي تعليق رسمي، وذلك رغم التوترات المعروفة بين السعودية وإيران.

صحيفة "عاجل" السعودية احتفت باستشهاد "سليماني"، واستعرضت ما أسمتها "مملكة قاسم سليماني"، والتي شملت معسكرات لتدريب الإرهابيين وتأهيل القتلة، بحسب وصف الصحيفة.

صحيفة "الشرق الأوسط"، بدورها، اعتبرت أن الجنرال "سليماني" لم يكن وجها للمشروع الإيراني في المنطقة فحسب، بل كان مشروع رئيسي لإيران.

أما صحيفة "سبق" السعودية أتبعت خبر الإعلان بتقرير تناول شخصية سليماني وأدواره في المنطقة، عنونته بتساؤل: "من هو قاسم سليماني سفاح طهران الذي أودت به ضربة أمريكية؟".

أما صحيفة "الاقتصادية" السعودية، فاعتبرت خبر اغتيال سليماني بمنزلة "استهداف لمشاريع إيران التخريبية"، مشيدة بـ"الاختيار الأمريكي لوقت ومكان" تنفيذ عملية الاغتيال.

وكذلك تناولت صحيفة "المواطن" السعودية خبر الاغتيال وأعدت تقريرا حول "سليماني" بعنوان: "10 معلومات عن قاسم سليماني".

واستشهد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية في ايران الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق ابو مهدي المهندس في عدوان اميركي على بغداد.

وشنّت اميركا قصفا استهدف سيارتين كانتا تُقلان الشهيديْن الفريق قاسم سليماني وابو مهدي المهندس في محيط مطار العاصمة العراقية بغداد ما اَدى ايضا الى استشهاد مسؤول التشريفات في الحشد الشعبي محمد الجابري مع عدد من مرافقيه اضافة الى اصابة اخرين. هذا واعترفت وزارة الدفاع الاميركية بأنها وراء هذا الاعتداء.