كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

السلطات الفنلندية ترفض بناء مشروع “مسجد” بتمويل من آل خليفة

وأشارت مصادر إعلامية في ١٤ ديسمبر الجاري إلى أن السبب الرئيسي لرفض مشروع بناء المسجد “هو مصدر الأموال، الذي سبق أن تعهدت بها الأسرة المالكة في البحرين”.

وقد كان مقررا إقامة مشروع المسجد على مساحة تتسع لأكثر من ٢١٠٠ من المصلين، مع مرافق تشمل حديقة موسمية ذات طابع مغاربي، ومرافق رياضية ومركز مفتوح للجمهور.

وقد رفض قسم البيئة الحضرية لمدينة هلسنكي بالإجماع المشروع، ورفض التصريح بتخصيص أرض في منطقة هاناساري لبناء المجمع.

ونقلت صحف فنلندية عن القسم بأن هناك “شكوكا محيطة حول أصل التمويل والتأثيرات المحتملة لمصادر التمويل”، وتطرقت الصحف إلى الوضع السياسي في البحرين، وأن العائلة الخليفية لها روابط وثيقة مع السعودية “التي تتبع صيغة صارمة من الإسلام السني”، كما أشارت إلى “علميات القمع الواسعة التي تشهدها البحرين ضد المتظاهرين الشيعة والمعارضين، ما أدى لانتقادات شديدة من جماعات حقوق الإنسان”.

يُشار إلى أن القوات الخليفية والسعودية عمدت إلى هدم أكثر من ٣٠ مسجدا ومنشأة دينية في البحرين خلال العام ٢٠١١م، ونفذت سياسات ممنهجة ضد الهوية الدينية والثقافية للسكان الأصليين، كما أكدت تقارير أممية ودولية بأن تمييزا ممنهجا يعاني منه المواطنون lk من المسلمين  الشيعة في البلاد.

وللتغطية على هذه الانتهاكات والجرائم، توجه النظام الخليفي لبناء مساجد في دول أخرى، وبينها تركيا، كما أطلق حملات دعائية للترويج حول “التسامح الديني” في البلاد.

المصدر : البحرين اليوم 

112