السمنة… أسباب وطرق العلاج!

العالم . تقارير

السمنة هي زيادة وزن الجسم عن حده الطبيعي نتيجة تراكم الدهون فيه، وهذا التراكم ناتج عن عدم التوازن بين الطاقة المتناولة من الطعام والطاقة المستهلكة في الجسم..

ما هي اسباب السمنة؟

يقال أن الطعام ليس المتهم الوحيد في السمنة فهناك اسباب اخرى تؤدي الى ارتفاع الوزن يرتبط في كثير من الحالات بظروف اخرى منها عائلية، نفسية، صحية وغيرها.

تناول السكر بكثرة، الأسباب الوراثية، تناول الكربوهيدرات بكثرة، الإصابة بأمراض معينة، تناول أنواع معينة من الأدوية، تناول وجبات أقل، التقدم في العمر والحمل والولادة تعتبر من أسباب زيادة الوزن.

يعتبر السكر المضاف الى الأطعمة أحد أسوأ الإضافات الى النظام الغذائي. يحتوي السكر على الجلوكوز والفركتوز بنسب متساوية. الجلوكوز موجود في جميع أنواع الأطعمة بما في ذلك النشويات ولكننا نحصل على معظم الفركتوز من السكر وتؤدي الكميات الزائدة من الفركتوز الى مقاومة الإنسولين وارتفاع مستوياته في الدم وهذا لايساعد على الشعور بالشبع مثلما يفعل الجلوكوز بالإضافة إلى حدوث تغيير في الهرمونات والكيمياء الحيوية في الجسم وتؤدي هذه الاسباب جميعا الى تخزين الطاقة وبالتالي السمنة.

يكون الشخص أكثر عرضة لزيادة الوزن إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعانيان من مشاكل في الوزن حيث تؤثر الوراثة على الهرمونات التي تساعد على تنظيم الدهون في الجسم.

الكربوهيدرات البسيطة مثل الفركتوز و السكريات والحلويات و المشروبات الغازية وغيرها تساهم في زيادة الوزن أكثر مقارنة بالكربوهيدرات المعقدة مثل المعكرونة والحبوب والأرز البني و غيرها…

الإصابة ببعض الأمراض قد يؤدي الى السمنة ومن هذه الأمراض قصور الغدة الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض، أيضا أمراض الكبد، أمراض الكلى و…

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية الى زيادة الوزن ومن الأمثلة عليها: مضادات الاكتئاب، مضادات الاختلاج وبعض الهرمونات مثل وسائل منع الحمل وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم ومضادات الهستامين. يختلف السبب في زيادة الوزن بسبب الأدوية من دواء لأخر. لذا يجب استشارة الطبيب قبل اتخاذ أي خطوة بشأن التوقف عن تناول هذه الأدوية حيث يمكن أن يؤدي الى أثار خطيرة.

تعتبر العلاقة بين كميات وجبات الطعام التي يتم تناولها والوزن أمرا مهما، حيث أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص و الوزن الزائد يأكلون وجبات اقل مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي. فالأشخاص الذين يتناولون أربع أو خمس وجبات صغيرة يوميا تكون لديهم مستويات الكولسترول والسكر في الدم أقل أو اكثر استقرارا مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة في اليوم.

يمكن أن يؤدي التقدم في العمر الى زيادة الوزن وذلك لأن الهرمونات تتغير وكمية العضلات في الجسم تقل،  مما يؤدي الى انخفاض عملية التمثيل الغذائي ويصبح الشخص أقل نشاطا بشكل عام..

الحمل والولادة أحد أهم أسباب زيادة الوزن لدى النساء، إذ يزيد وزن المرأة أثناء الحمل وهو أمر طبيعي ومن الجدير بالذكر أن بعض النساء يجدن صعوبة في التخلص من الوزن الزائد بعد الولادة…

السمنة ومضاعفاتها

تعتبر مضاعفات السمنة أكثر خطورة من السمنة نفسها… ويعتبر العلماء أن زيادة الوزن هو الطريق السريع الى امراض قاتلة فهناك أمراض متعددة تسببها السمنة، منها:

مرض السكر: السمنة واحدة من العوامل الرئيسية التي تؤدي الى تطوير مقاومة الأنسولين بالجسم الذي يؤدي الى النوع الثاني من مرض السكري.

مرض القلب: السمنة عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض القلب التي يمكن أن تؤدي الى نوبة قلبية أو السكتة الدماغية.

ارتفاع مستويات الكولسترول: واحة من الأسباب الرئيسية للسمنة تناول الكثير من الدهون المشبعة التي تزيد الكولستورل الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بالنوبات القلبية.

الإصابة بالسرطان: تزيد السمنة من فرص الإصابة بالسرطان بنسبة 50 بالمئة، و تكون النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة.

العقم: بالنسبة للنساء تسبب السمنة مستويات هرمون غيرطبيعية يمكن أن تسبب فشل المبيض وبالتالي الإصابة بسرطان المبيض والعقم، وفي الرجال تزيد لديهم فرص انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

ألم الظهر: تعمل السمنة على إصابة العمود الفقري بسبب زيادة وزن الجسم مما قد يسبب هشاشة العظام والتهاب المفاصل.

علاج السمنة

يجب تناول المواد الغذائية الغير مصنعة. والتي تفيد خلايا الجسم ولاتتراكم.

عدم تناول الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية مثل السكريات والمشروبات الغازية وكذلك الوجبات السريعة.

الحرص على تناول الأطعمة بالأليف مثل أطعمة أوميغا 3، وبذور الكتان، و تناول بعض المكسرات مثل الجوز واللوز والعسل بكمية قليلة.

ممارسة التمارين الرياضية امر هام لمرضى السمنة، فهذه التمارين تعمل على فقدان القليل من وزن الشخص ولعلاج السمنة على المدي البعيد. وذلك لأن ممارسة الرياضة تحافظ على إنقاص الوزن مع الوقت بإستمرار.

هناك العديد من الأدوية التي تعالج السمنةـ التي يوصفها الطبيب المختص للمريض، والتي تعمل على إنقاص الوزن حيث يتم تناول الأدوية كجزء من برنامج كامل للتخلص من السمنة ولاتؤخذ بطريقة وحيدة للعلاج من السمنة.

معلومات عن السمنة

ـ فرق بين السمنة عند الرجل و المرأة…عند الرغبة في إنقاص وزن الجسم قد نلاحظ أن الحمية الغذائية التي نقوم باتباعها تكون فعالة أكثر مع الرجل بمعنى إن وزن جسمه ينقص بسرعة أكبر مما ينقص وزن جسم المرأة و هذا أمر صحيح و طبيعي فإن الرجل من السهل بالنسبة إليه أن ينقص وزن جسمه أكثر من المرأة.. و السبب يعود الى الفروقات بين الرجل و المرأة منها:

طبيعة الجسم: الكتلة العضلية عند الرجال أكبر منها عند النساء لذلك فإن السعرات الحرارية عندهم تحرق بسرعة أكبر.

التفكير في الطعام:النساء يفكرن في الطعام بشكل أكثر بكثير من الرجال فهن يقمن بالتخطيط لوجبات الطعام التي يقمن بتناولها و يقوم الآخرون بتناولها و يخططن للطعام في الوجبة التالية بينما لا يفكر الرجال في الطعام إلا عندما يشعرون بالجوع.

النشاط البدني:عندما ينتهج الرجال نظاما غذائيا من أجل إنقاص أوزانهم يقومون بممارسة الأنشطة البدنية و الجسمانية بينما النساء يقمن في أغلب الأحوال بتغيير النظام الغذائي فقط.

الريجيم القاسي لايأتي بنتيجة.. قد تتبع بعض السيدات ريجيم قاسي من أجل إنقاص أوزانهن سريعا، دون أن يعلمن أن بأتباعهن هذا الريجيم يعرضن أنفسهن للزيادة بالوزن.. فقد أكد دكتور العلوم العصبية الفرنسي ميشل دسمورجيت فإنه يجب الأخذ بعين الاعتبار الدور الذي يقوم به المخ في مكافحة هذا الريجيم القاسي، لذلك يجب التعلم كيف يمكنك أن تخدع المخ فهو يرى أن الريجيم  المقيد يعادل الشعور بالجوع فعندما يتحرك مخزون الدهون في الجسم نجد أن نسبة فشل الريجيم تكون 1000%، بسبب هرمون "ليبتين" المسئول عن تنظيم الجوع فعندما  يجد إنخفاضا في نسبته فإن ذلك يجعلك تشعر بالجوع الدائم، لتلتهم المزيد من الطعام.

كما أن الريجيم  المفيد يفشل لدى 95% من النساء و99% من الرجال، فهم يعودون لوزنهم مرة أخرى، ما يجب عمله هو إحداث توازن بين دخول وخروج السعرات الحرارية التي تأتي من السكر والدهون والبروتين الحيواني، لذلك يجب تغيير الريجيم  الغذائي من فترة إلى أخرى.