كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

السيسي يحتاج 3 ملايين صوت فى حاله عدم وجود مرشح آخر

العالم- مصر           

وأشار الشريف إلى أنه في حالة غلق باب الترشح الإثنين المقبل، واستمر وجود مرشح وحيد في القائمة المبدئية، فإن الانتخابات ستستمر، وفق ما حدده قانون الانتخابات الرئاسية بحسب موقع جريدة الشعب الجديد المصري.

وتابع: "إذا خلا السباق الرئاسي إلا من مرشح واحد، فإن القانون اشترط حصوله على 5% من الأصوات التي لها حق التصويت، وهي الأصوات المقيدة في قاعدة بيانات الناخبين، وتبلغ حوالي 3 ملايين صوت، مما يعني أنه ستستمر الانتخابات، ويشترط حصول المرشح على 5% من العدد الإجمالي للأصوات المقيدة لإعلان فوزه".

وعلى الرغم من أن الأمر منافي للعقل تمامًا، أن يكون هناك مرشح وحيدًا بل ومرفوضًا من أغلبية فئات الشعب، إلا أن القوانين التي طبخها ورجاله بنفسه تتيح له ذلك، وهذا ما أكده سابقًا، الأستاذ عبدالحميد بركات -نائب رئيس حزب الاستقلال-، عندما قال فى تصريحات سابقة، أن النظام يطبخ القوانين الآن (2014-2015)، من أجل أن يكمل مسرحياته الهزلية بانتخابات برلمانية، ثم انتخابات رئاسية قادمة (التي يتم اجرائها حاليًا).

وتنص المادة 36 من قانون الانتخابات الرئاسية، الصادر في مارس 2014، على أنه: "يتم الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية حتى لو تقدم للترشح مرشح وحيد أو لم يبق سواه بسبب تنازل باقي المرشحين، وفي هذه الحالة يعلن فوزه إن حصل على 5% من إجمالي عدد الناخبين المقيدة أسماؤهم بقاعدة بيانات الناخبين، فإن لم يحصل المرشح على هذه النسبة تعلن لجنة الانتخابات الرئاسية فتح باب الترشح لانتخابات أخرى خلال خمسة عشر يوما على الأكثر من تاريخ إعلان النتيجة وتجرى الانتخاب في هذه الحالة وفقا لأحكام هذا القانون".