كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الشيخ معاذ يكتشف أخطر الأسرار في لحظة التجلي الحورانية

العالم – مقالات وتحليلات

بعد عدة مرات من الاستماع استسلمت .. وسلمت بالهزيمة .. وسلمت امري الى الله .. فأنا لم أفهم كلمة واحدة .. ولم أجد رابطا بين معلومتين ولاحتى قشة بين كلمتين .. وهذا الفيديو من الفيديوات التي تتحدى العقل البشري والكومبيوتر في ان يفك طلاسمه المتقاطعة لأنه مليء بالاسرار والأحاجي ..

لذلك وضعته بين أيديكم في اوقات فراغكم لتتسلوا في حل رموزه فربما يحتاج أكثر من (حجر رشيد) لحل رموزه الهيروغليفية .. فحسب المعلومات الخطيرة للشيخ معاذ فان الجيش السوري لايحرر درعا بل ينفذ مشروعا اسرائيليا لافراغ حوران من سكانها من أجل ان ياتي مستوطنون يهود للحلول محل اهل حوران الثوار .. وهذا الجيش كذلك يتآمر بالتالي مع نتنياهو من أجل اغراق الاردن باللاجئين السوريين الذين سيلتقون باللاجئين الفلسطينيين الذين سيطردهم نتنياهو من الضفة الغربية الى الاردن في عملية اعلان الدولة اليهودية كي يكون الاردن مثل ادلب كمطمر للثورجيين .. يتحول الاردن مطمرا للاجئين .. وهكذا يخلو الجو لـ"اسرائيل" في حوران وتتمدد كرياتشومنة وتفتح لها فروعا في حوران التي ستسمى حورانشمونا !!

وطبعا لابد من لازمة بيع الجولان من قبل الاسد الأب لـ"اسرائيل" كمقدمة مقدسة لأي حديث ثوري يقسم بالله وباليقين على ان الجولان تم بيعه في حرب 67 .. وعندما تسمع الشيخ الجليل يشن هجوما خفيفا على "اسرائيل" (لأول مرة منذ اندلاع مايسمى بالثورة السورية ) تتوقف لتصغي أكثر لتسمعه يقول معترفا ان "اسرائيل" خططت لتدمير العراق وفعلت .. ولتدمير سورية وفعلت .. وهنا تتوقف لتفكر كي تهضم الحزورة .. فتعيد العبارة وتحاول ان تفهم رأسها من ذيلها .. لأن أول سؤال ينطلق كالرصاصة ويدخل رأسك هو التالي: هل ماحدث اذا كان مؤامرة كما كرر النظام السوري منذ أول لحظة لثورتك يامعاذ؟؟ أي ان ثورتك كانت جزءا من خطة "اسرائيل" لتدمير سورية وانتظرت 8 سنوات لتقر بذلك ؟؟

وتنطلق رصاصة أخرى الى رأسك لأنك لاتستطيع ان تفهم كيف ان النظام باع الجولان قديما واليوم يبيع حوران ولكن "اسرائيل" هي التي دمرت سورية حيث النظام العميل الذي يبيعها الأرض السورية سرا ويفرغ لها الأراضي .. فلماذا تدمر "اسرائيل" الحكم الذي ينفذ مخططاتها ؟؟ وماحاجتها لتدمير جيشه وتشريد شعبه وجلب الناتو والاستماتة من أجل استصدار قرار مجلس أمن تحت الفصل السابع؟؟ يعني كيف ينفذ النظام مخططها ليخدمها ولكنها مع هذا تهدم النظام وتدمره وتدمر جيشه “الذي يحميها” ويقتل شعبه من أجلها.. ؟؟ أليس من الأجدى لها أن تتركه سليما قويا لتحلبه مثل نظام السعودية او الامارات او قطر ليكمل تنفيذ المهمة الى النهاية؟؟.

وهنا ايضا تتوقف لأن تهمة التهجير وتوطين الشيعة وخلق حزام شيعي ايراني حول المدن السنية تتغير تماما وينسى الشيخ معاذ هذه الفريّة التي كانت تهمة دائمة للنظام في كل قرية حررها ودخلها .. فدعاية معاذ ورهطه الثوري أن خلف كل دبابة سورية تسير حوزة علمية شيعية !!! وتكرر الادعاء في حمص وفي داريا وفي الغوطة وفي حلب ووو .. وكانت تهمة التوطين الشيعي جاهزة حتى ان ايران فرغت من سكانها وهي تنقلهم ليسكنوا الغوطة وداريا وحلب حسب احصائية الثورجيين الذين أقسموا على القرآن ان شوارع دمشق صارت مثل شوارع دبي (حيث الهنود والانكليز غالبية سكانية والعرب أقل من اعداد الماموث في سيبيرية) .. وحسب يقين الثورجيين فان الدمشقي صار فاكهة نادرة امام ملايين الشيعة الايرانيين الذين يجتاحون الشام وحلب .. الا ان عملية التهجير في حوران غيرت زبائنها فهي ليست من أجل توطين الشيعة اليوم حسب الشيخ معاذ بل من أجل مستوطنين يهود يحلون محل اهل حوران (تكبيرررر) .. ولاندري لماذا استغنت ايران عن الاستيطان في درعا وحوران وتشييع الجنوب وخلق احزمة شيعية كما فعلت في حلب والغوطة .. أليس الشيعة عملاء "اسرائيل" المحبوبين؟؟ وايران كما تقولون تتآمر مع "اسرائيل" لتدمير أهل السنة والحلول محلهم وأن حزب الله يحمي "اسرائيل" كما النظام السوري يحمي الجولان “الاسرائيلي”؟؟ فلماذا اختلفت الرواية الآن وصارت رواية وطنية فيها عرب وصهاينة وحشر الاستيطان اليهودي وليس الشيعي ؟؟.. وصار الامر متعلقا بالعدو الصهيوني؟؟ لماذا لاتريد "اسرائيل" حزاما شيعيا يحميها في حوران هذه المرة؟؟ هل تبين ان الايرانيين “خطر” على "اسرائيل" وأهل حوران “صديق”.. ؟؟ ..

أما أخطر فتوى للخيانة فهي ان الشيخ يدرك ان كل من يسمع هذه الترهات سيسأل عن سبب التعاون الثورجي مع الاسرائيليين في الجولان ان كانت "اسرائيل" تراهم أعداء لصديقها النظام السوري؟؟ .. وعن سبب وجود مظلة اسرائيلية ودعم لهم من "اسرائيل" .. حتى ان "اسرائيل" شنت مئة غارة وتدخلت جويا والكترونيا لدعمهم .. فقالت الفتوى: ان الثورجيين دخلوا "اسرائيل" ويمكنهم الدخول الى الجولان المحتل وتلقي العلاج ليس من باب الخيانة والعمالة بل لأنهم يدخلون أرضا سورية وليست اسرائيلية وهذا ليس خيانة بل حق طبيعي ..

عندما سمعت الفتوى صفقت لهذه الصفاقة في الوقاحة الدينية .. نعم فدخول الجولان حلال لانه سوري حنى وان كان فيه اسرائيليون .. وتلقي العلاج حلال من الاسرائيلي طالما انه لحماية الدين .. في هذه الفتوى لم يصل أحد الى كعبي معاذ في التبرير الديني ولم ينقص الشيخ الا ان يقول: من دخل دار أبي جلعاد أو أبي يائير فهو آمن .. واليوم أبو جلعاد هو الصحابي الجليل (أريئيل شارون) .. أما أبو يائير فهو النتن ياهو .. ويائير هو ابن النتن ياهو وأمه سارة ..وسارة هي زوجة سيدنا ابراهيم ..

هذه الفتوى مشتقة من فتوى القرضاوي الذي قال بوجوب وجواز الاستعانة بالناتو لأن النبي لو كان موجودا لصافح راسموسن وحياه ليقصف له ليبيا وسورية .. فالناتو لايقصف أرضا للمسلمين بل أرضا للطغيان .. وبالتالي يجوز شرعا قصف الوطن بالعدو .. واللجوء الى العدو من الوطن .. ويمكن منذ اليوم أن نستخدم هذه الفتوى المعاذية .. أي ندخل "اسرائيل" لأنها فلسطين في خرائطنا .. ومافعله السادات انه لم يزر "اسرائيل" بل زار فلسطين وارض فلسطين حسب هذه الفتوى .. ويكمن لجميع الثوار العرب والمصطافين المسلمين منذ اليوم ان يدخلوا الى فلسطين سياحة او الى الجولان للتزلج على الثلج لأن "اسرائيل" تفهم هذه القضية الوجدانية وهي تسمح للجميع بدخول أراضيها لمن يشاء !!! .. ولكن كان على الشيخ العلامة معاذ ان يقول لنا تفسيره لسبب قبول "اسرائيل" للبعض بدخول اراضيها ورفضها لحزب الله او ايران حتى للاقتراب من الحدود لمسافة 40 كيلومترا .. أليست القاعدة تسري على الجميع و "اسرائيل" تقبل ان يدخلها الراغبون والمحتاجون ؟؟ ولماذا ذهب نتنياهو الى موسكو ملايين المرات من أجل ابعاد حزب الله وايران عن الحدود الى اقصى مدى .. وجمع ترامب مع بوتين من أجل ان يطلب من بوتين هذا الطلب .. ؟؟ ثم أوليس حزب الله وايران والنظام السوري يعملون لمصلحة اسرائيل وافراغ الجولان من السكان؟؟ اذا كان كذلك فان مقاتلي حزب الله يمكنهم أن يلجؤوا لاسرائيل عندما يصابون فهل سيشنع الثوار عليهم ويصفونهم بالعملاء الشيعة الصفويين الذين سيدمرون الاسلام .. أم سيغفر لهم لأنهم على دين معاذ يدخلون الجولان السوري وأرض فلسطين رغم وجود جيش اسرائيلي؟؟ وهذا حقهم ..

هذه الاحجية غير مفهومة في الفتوى المعاذية .. ونأمل ان يتحدث صاحبنا مع نتنياهو فربما يدخل الجيش السوري سياحة وحزب الله يدخل من بوابة فاطمة طالما انه يزور فلسطين وليس "اسرائيل" وتحت علم "اسرائيل" .. وهذه اول مرة نسمع فيها بهذا التعليل .. وطبعا لانفهم لماذا لم يفكر النبي بهذه العقلية المنفتحة ولم يقبل النبي ان يدخل مكة ويترك أهلها على الشرك ويترك الأصنام في الكعبة طالما ان وجود الاصنام لايغير من حقيقة ان الكعبة بيت لله والاسلام ؟؟..

الشيخ معاذ يعترف ان ثواره خونة وعملاء وجنود لـ"اسرائيل" .. ولكنه يبحث عن عذر وفتوى وهو يحاول تبرئتهم .. ولكن الفتوى الدينية جاهزة دوما .. لتحريم الحلال وتحليل الحرام .. كما حللت جهاد النكاح .. وحللت الاستعانة بالناتو .. أما سبب عودته للخطاب الوطني عن عدم جواز الصلح مع "اسرائيل" الا بشروط فهو ببساطة لأن "اسرائيل" خذلتهم ورمتهم كالقمامة وتنصلت من كل وعودها وتركتهم لمصيرهم .. فحاول الثورجيون الحورانيون أبناء الموساد اظهار الوطنية نكاية بـ"اسرائيل" .. ومحاولة للتعلق بأستار الوطن عله يصفح عنهم ..

كلامك يامعاذ لاطعم له الا طعم النذالة .. ولالون له الا لون الخيانة .. ولارائحة له الا رائحة الهزيمة والشتات .. تأخرت 8 سنوات لتقول هذا الكلام عن مؤامرة وأن الاسرائيليين يريدون تدمير بلدك .. وتأخرت 8 سنوات لتقول وبخجل ان "اسرائيل" لانصالحها الا اذا اعادت حقوق الفلسطينيين .. وعندما قلته أدنت نفسك واعترفت بالخيانة .. الخونة يامعاذ لامكان لهم لا في الجنوب ولا في الشمال .. فابحث عن ملجأ للأيتام لك ولثوارك في اي منفى تقضون فيه مابقي لكم من عمر ذليل .. فاذا كان وطن بلا مشانق جديرا بأن يخان .. فان خائنا لاينتمي لوطن فانه غير جدير بوطن يحميه .. ويستحق ان يبقى بلا وطن .. وأن تتذوقه كل المنافي .. وتطرده كل الأمم ..
 

نارام سرجون / شام تايمز