الشيوخ الأميركي يتحرك للافراج عن ‘فتيحي’ المحتجز لدى السعودية

العالم – السعودية

وقال بيان بعث به أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطي: بوب مينينديز، وباتريك ليهي، وكريس مورفي، وكريس فان هولين، ورون وايدن، "إنه من المهم جداً بالنسبة للإدارات الأمريكية الديمقراطية والجمهورية أن تحرر مواطني الولايات المتحدة في الخارج".

وشدد البيان على أن "المواطن وليد فتيحي سُجن منذ ما يقرب من عامين ويحاكم بدون وجه حق".

وقال أعضاء مجلس الشيوخ "إن المئات من المواطنين السعوديين كانوا مستهدفين من قبل ولي العهد محمد بن سلمان، وأن الفتيحي اعتقل وتعرض للتعذيب في هذا السياق"، مطالبين من بومبيو الذي من المتوقع أن يسافر إلى السعودية هذا الأسبوع "وضع موقفه على جدول الأعمال".

وتابع: "نطالب بالعمل على رفع حظر السفر على فتحي و7 من أفراد أسرته من مواطني الولايات المتحدة، ونحثكم على الدفاع عن حقوق جميع أولئك الذين احتُجزوا ظلماً في المملكة العربية السعودية، وخاصة المواطنين الأمريكيين".

كما بعث أعضاء في مجلس النواب الأمريكي خطاباً إلى بومبيو، وأعلنوا أنهم وجهوا مكالمة مماثلة.

ويحاكم الطبيب السعودي الأمريكي، بتهم غامضة مرتبطة بنشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي والتعبير عن غضبه من مقتل متظاهرين سلميين منذ اندلاع الثورات العربية.

واحتجزت السلطات السعودية فتيحي مدة 21 شهراً دون تهمة أو محاكمة، وسط تقارير عن تعرضه للتعذيب داخل السجن، وفي أغسطس الماضي، اتهمته النيابة بالتعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين وانتقاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي علناً؛ وقدموا عدداً قليلاً فقط من التغريدات الغامضة دليلاً على ذلك.

وأُطلق سراح فتيحي في أغسطس وسط تكهنات حول تدخل الإدارة الأمريكية في هذا الشأن، ولا يزال حراً لكنه يحاكم حتى اليوم، كما أعادت السلطات السعودية فرض حظر السفر عليه وعلى أسرته.