كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الصاروخ اليمني الجديد ينقل الرعب الى الداخل السعودي

العالم – اليمن

وبحسب "رأي اليوم"، أعلن الجيش اليمني اليوم عن توجيه صاروخ من نوع “بركان 2 إيتش” ضد قصر اليمامة في الرياض عندما كان المسؤولون السعوديون يعقدون اجتماعا، واعلنت السعودية اعتراض الصاروخ قبل إصابته الهدف، في حين تؤكد السلطات اليمنية إصابة الهدف بعدما تم إطلاق الصاروخ من مسافة ألف كلم، ونقلت وكالة رويترز أن الصحفيين سمعوا صوت انفجار ورأوا الدخان يتصاعد في سماء الرياض.

وتزامن إطلاق الصاروخ مع دخول حرب “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية ضد اليمن اليوم الألف، وأراد اليمنيون إحداث ضربة نفسية لدى السعوديين.

وينتج عن عملية توجيه الصاروخ الى الرياض نجاح الوحدة الصاروخية اليمنية في التصويب الدقيق للهدف، وتؤكد السعودية اعتراضه، علما أن جريدة “نيويورك تايمز″ الأمريكية كانت قد أكدت أن الصاروخ الذي استهدف مطار خالد في الرياض بداية الشهر الماضي قد أصاب الهدف عكس ما قالت السعودية والولايات المتحدة.

وحقق اليمنيون مكتسبات حربية بإطلاق الصاروخ الجديد اليوم الثلاثاء 19 كانون الأول، فقد نجحوا في جعل السعودية تخسر الكثير من صواريخ الباتريوت لاعتراض الصاروخ الباليستين ومخزونها منه بالتالي، ولا يمكن تعويض المخزون بسهولة، وتحتاج السعودية الى ما بين سبعة الى عشرة صواريخ باتريوت لاعتراض كل صاروخ باليستي.

ويذكر ان ثمن كل صاروخ باتريوت يتراوح بين 4 الى 7 مليون دولار، بينما لا يكلف الصاروخ الباليستي اليمني، وهو صاروخ سكود الروسي المطور، اكثر من بضعة آلاف من الدولارات.

ونجح اليمنيون في نقل الرعب الى الداخل السعودي، وبعد قصف مطار الرياض، ها هي القوات اليمنية تنجح في استهداف القصر، مما يدخل الرعب في قلوب السعوديين الذين كانوا يعتقدون في تصريحات قيادتهم بأن حرب اليمن هي نزهة عسكرية، والآن تدق أبوابهم بعد مرور ثلاث سنوات.

وبعد القصف، ظهر زعيم انصار الله عبد الملك الحوثي في التلفزيون اليمني متوعدا السعودية بضرب منشآتها ردا على استهداف المدنيين والبنيات التحتية في اليمن، وهي المرة الأولى التي يقول فيها الحوثي باستهداف مختلف البنيات بدون استثناء، كما هدد بقصف أبو ظبي، وقد تكون المدينة الإماراتية هي الهدف المقبل.