كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الصماد يرأس إجتماعا موسعا لحكومة الإنقاذ الوطني اليمنية

العالم – اليمن

وناقش الإجتماع بحضور مدير مكتب الرئاسة أحمد حامد، سير العمل الحكومي في مختلف الوزارات والمؤسسات والصعوبات التي تواجهها وسبل وضع الحلول والمعالجات اللازمة وفق الإمكانيات المتاحة.

وتطرق الإجتماع إلى المواضيع المتصلة بجوانب التنمية والخدمات العامة وتفعيل مؤسسات الدولة وتحفيز القطاع الخاص في الحفاظ على الاقتصاد الوطني وبما يعزز من الجبهة الداخلية والصمود في مواجهة العدوان.

وفي الإجتماع حيا الرئيس الصماد الدور الرائد لحكومة الإنقاذ الوطني برئاسة رئيس الوزراء ونوابه وأعضاء الحكومة وخاصة في ظل ظروف بالغة التعقيد جراء إستمرار العدوان والحصار.

وقال: "نحن نعول على رئيس الوزراء ونوابه وأعضاء حكومته في قدرتهم على تجاوز التحديات الراهنة التي تتطلب بذل أقصى الطاقات من أجل الشعب الذي يعاني أشد المعاناة في ظل العدوان والحصار".

وأضاف: "بعد أحداث ديسمبر الماضي يجب أن يتغير الوضع تماماً في أداء الحكومة على كل المستويات، فالكثير من العوائق والإشكالات التي كانت تحصل نتيجة المكايدات بين القوى السياسية في الداخل والتباينات السياسية تنعكس على مستوى أداء الوزراء وتفاعلهم مع الخطط والبرامج بل كانت تصل أحياناً إلى حد تعمد التعطيل والترهل".

وتابع: "نحن لا نبرئ ولا نلوم أحد فتلك المرحلة يجب أن نتجاوزها بإيجابياتها وسلبياتها ونفتح صفحة جديدة ليلحظ الشعب نقلة في الأداء والتفاني ويلمسها على كل المستويات".

وأشار رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى أن العدوان كان يراهن على تصدع الحكومة بعد أحداث ديسمبر إلا أن الروح الوطنية المسئولة لدى رئيس ونواب وأعضاء الحكومة جعلتهم يغلبون المصلحة الوطنية على المصلحة الشخصية والحزبية.

وقال: "نقدر حجم الضغوط والإرهاصات التي مورست داخلياً وخارجياً على الوزراء لثنيهم عن مواصلة عملهم في الحكومة وهذا موقف وطني يجب أن يسجل لكل من تجاوز تلك الإرهاصات".

المصدر: مراسل العالم

108