العريان يكشف وفاة عشرات المعتقلين نتيجة الإهمال بمصر

العالم- مصر

وأضاف في جلسة محاكمته بقضية فض اعتصام رابعة أنه أصيب بالتهاب الكبد الوبائي "فيروس سي" داخل السجن، ورفضت إدارة السجن نقله إلى معهد الكبد لتلقي العلاج.

وكان العريان قد طالب في جلسة سابقة بالسماح له بمقابلة محامين دوليين لرفع دعاوى دولية للتحقق في انتهاكات حقوقية داخل السجون المصرية.

في السياق كانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية قد أصدرت في سبتمبر/أيلول الماضي تقريرا قالت فيه إن ضباطا وأفراد شرطة في مصر يعذبون المعتقلين السياسيين بشكل ممنهج، مضيفة أنه ومنذ الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013 اعتقلت السلطات المصرية أو اتهمت 60 ألف شخص وحاكمت الآلاف في محاكم عسكرية وأصدرت أحكاما بالإعدام على المئات، كما أخفت قوات الأمن الكثيرين لشهور.

وحسب تقارير حقوقية صدرت خلال الأشهر الأخيرة، كانت أبرز شكاوى ذوي السجناء السياسيين في السجون المصرية هي "منع دخول الأدوية، ومنع الزيارات، ومنع دخول الأطعمة، بجانب إلغاء الزيارات الأسبوعية والاستثنائية الخاصة بالعطلات الرسمية والأعياد، وتقصير مدة الزيارة".

يُذكر أن قوات الجيش والشرطة المصرية فضّت يوم 14 أغسطس/آب 2013 اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة والنهضة بالقاهرة الكبرى.

وأدت عمليتا الفض إلى سقوط 632 قتيلا منهم ثمانية شرطيين، وفق المجلس القومي لحقوق الإنسان وهو مؤسسة حكومية مصرية. لكن منظمات حقوقية محلية ودولية تقول إن عدد القتلى تجاوز الألف.

المصدر : الجزيرة