الفقيد سيامند رحمان..البطل المعاق الذي ابهر العالم

كان وقع الخبر كالصاعقة على الوسط الرياضي خاصة لرياضة رفع الاثقال ومحبي الرياضة والمواطنين في البلاد عموما الذين ابهجهم هذا الرباع الاسطورة ببطولاته وارقامه القياسية الفذة التي كان يحطمها الواحد تلو الاخر.

وحينما ولد رحمان وهو معاق القدمين لم يكن يخطر ببال احد ان يتحول هذا الطفل المعاق يوما ما الى ابرز رباع في تاريخ رياضة رفع الاثقال للمعاقين في ايران والعالم.

وهذا ان دل على شيء فانما يدل على الارادة الحديدية التي كان يتمتع بها وقهر بها الحديد الذي بدا خجلا امامه وهو يرفعها ويكسر بها ارقامه القياسية.

وما جعل سيامند رحمان محبوبا لدى جماهير الرياضة فضلا عن ارادته الصلبة هو دماثة خلقه وتواضعه بما جعله انموذجا للبطل الحقيقي والمثال الذي يقتدي به الرياضيون في مختلف الالعاب الرياضية.

ذهب رحمان لكن ذكراه ستبقى عالقة في الاذهان دوما بما سطره من بطولات زرعت الفرصة في القلوب والشعور بالفخر بما تمتلكه الجمهورية الاسلامية الايرانية من ابطال رفعوا رايتها خفاقة في سوح الرياضة القارية والعالمية.

ورحمان الذي كان اقوى رجل في العالم في الوزن فوق الثقيل لذوي الاحتياجات الخاصة وافته المنية عصر امس الاحد اثر اصابته بنوبة قلبية حينما كان في منزله ولم تفلح الاسعافات الطبية في انقاذ حياته بعد نقله للمستشفى.

وكان سيامند رحمان قد احرز الميدالية الذهبية في اولمبياد لندن 2012 واولمبياد ريو دي جانيرو 2016 والذي سجل فيه رقما تاريخيا بلغ 310 كغم واحرز كذلك 5 مياليات ذهبية وواحدة فضية في مسابقات بطولة العالم و 3 ميداليات ذهبية باراسيوية في غوانجو 2010 واينجون 2014 وجاكرتا 2018 .

والفقيد رحمان الذي ناهز عمره 31 عاما هو من مدينة اشنوية التابعة لمحافظة اذربيجان الغربية الواقعة شمال غرب ايران.

وقد تمت تسمية سيامند رحمان ضمن نجوم العالم للترويج لباراولمبياد طوكيو 2020 .

وفي هذا المجال قال رئيس الاتحاد الرياضي للمعاقين في محافظة اذربايجان الغربية قبل وفاة رحمان انه تمت تسميته كاقوى رجل معاق عالميا ضمن خمسة نجوم عالميين وذلك للترويج لبارالمبياد طوكيو 2020 .

وكان من المتوقع ان يفوز رحمان بثالث ذهبية في اولمبياد طوكيو 2020 .

وقد عزى الرئيس الايراني حسن روحاني بوفاة بطل الباراولمبياد والعالم الرباع سيامند رحمان.

واعرب الرئيس روحاني في بيان تعزية عن عميق الحزن والاسى لوفاة هذا الرباع المفاجئة والمؤسفة صانع المفاخر في البطولات العالمية.

واضاف، ان هذا البطل الوطني والرياضي البارز صاحب الخلق الرفيع الذي يمتلك في سجله الشخصي ارقاما خالدة في مجال الرباعة في العديد من البطولات العالمية والباراولمبية والباراسيوية الذي ابهج الشعب مرارا بارقامه القياسية في السوح الرياضية جاعلا راية الجمهورية الاسلامية الايرانية خفاقة عالية وصوت النشيد الوطني للجمهورية الاسلامية الايرانية يصدح في انحاء العالم، ستبقى ذكراه عالقة في الاذهان دوما وستكون ارادته الحديدية الصلبة وايمانه الخالص مصدر الهام للاجيال القادمة للشعب الايراني المنجب للابطال.

وعزى الرئيس روحاني الشعب الايراني الابي والاسرة الرياضية خاصة المنتخب الوطني لرفع الاثقال لذوي الاحتياجات الخاصة واهالي محافظة اذربيجان الغربية، داعيا الباري تعالى ان يتغمده برحمته الواسعة ويلهم اهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

كما عزى رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني برحيل الرباع الايراني سيامند رحماني بطل الالعاب الاولمبية للمعاقين وصاحب الرقم القياسي للوزن الثقيل.

كما قدم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، التعزية بمناسبة وفاة سيامند رحمان وكتب: أن الأرقام القياسية التي سجلها البطل الايراني سيامند رحمان، لم تقتصر على المجال الرياضي بل أنه سجل ارقاما قياسية في الأخلاق والسلوك.

وكتب موسوي في حسابه على تويتر اليوم الاثنين، أن سيامند رحمان كان من مشاهير الرياضيين لكنه قبل ان يعتلي منصات التتويج في المباريات الرياضية، كان يرفع الأخلاق تاجا على رأسه .

وتقدم موسوي بالتعازي للشعب الايراني والوسط الرياضي واسرة الفقيد برحيل هذا البطل الذي وصفه بانه رجل إيران الذهبي.

كما عزى رئيس اللجنة الباراولمبية الدولية انرو بارسونز بوفاة بطل العالم والباراولمبياد الرباع الايراني المعاق سيامند رحمان.

واعرب بارسونز في برقية تعزية وجهها بالمناسبة عن الاسى العميق لوفاة الرباع سيامند رحمان وقال، ان اداءه في باراولمبياد ريو 2016 حينما رفع 300 كغم تحول الى صدر عناوين الاخبار وقلما ينسى احد تلك اللحظة التي اصبحت نقطة عطف في الالعاب الباراولمبية في ريو دي جانيرو.

واضاف، لقد كان رياضيا مقداما وملهما للكثيرين في بلاده والعالم وانسانا ساميا وسفيرا للحركة الباراولمبية وبطلا هادئا ذا خلق رفيع.

وتابع، اليوم فقدت الاسرة الكبيرة للحركة الباراولمبية واحدا من افضل اعضائها ولا يسعنى هنا الا ان اقدم نيابة عن اللجنة الباراولمبية الدولية المواساة بهذه الخسارة الكبيرة لاسرة رفع الاثقال لذوي الاحتياجات الخاصة واسرته واصدقائه وكذلك لاصدقائنا الطيبين في اللجنة الباراولمبية الوطنية الايرانية.