كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الفوعة وكفريا الى أين؟

العالم-سوريا

ودخلت 88 حافلة وعدد من عربات الإسعاف إلى بلدتي كفريا والفوعة تنفيذا للاتفاق القاضي بإجلاء عدد من أهالي البلدتين المحاصرتين من قبل  تنظيم "جبهة النصرة" الارهابي عبر ممر تلة العيس في حلب.

 

وأضاف مراسل العالم من أمام معبر العيس في ريف حلب الشرقي، أن العدد الكلي للاهالي الذين سيتم اجلائهم من البلدتين يبلغ عددهم نحو 6800 شخص وسيتم إجلائهم عبر 121 حافلة الى مراكز الايواء في اماكن سيطرة الدولة السورية، إضافة الى إخراح نحو أربعين اسيرا من اهالي كفريا والفوعة من عند الارهابيين في بلدة أشتبرق في ادلب. 

وبين المراسل أن الاتفاق ينص على إجلاء جميع أهالي كفريا والفوعة دفعة واحدة عبر التوجه من البلدتين الى ريف ادلب ومن ثم الى ريف حلب الشرقي بإتجاه منطقة العيس ومنها الى مناطق سيطرة الدولة السورية داخل مدينة حلب.

وذكر المراسل أنه سيرافق حافلات أهالي كفريا والفوعة نحو 15 سيارة أسعاف من الهلال الاحمر السوري. كما ان بنود الاتفاق لم تتضح بعد لكن هناك ضمانات أمنية من قبل الدولة السورية تحمي الاهالي أثناء إجلائهم. 

وافادت مصادر خبرية أن هذا الاتفاق يأتي بعد مرور أكثر من شهرين على تحرير 42 مختطفا من قرية اشتبرق وخمس حالات إنسانية من بلدتي كفريا والفوعة في إطار تنفيذ اتفاق يقضي بتحرير مختطفي اشتبرق والمحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة.

وارتكب تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في الـ 26 من نيسان عام 2015 مجزرة في قرية اشتبرق حيث قتل الإرهابيون ما يقارب مئتي مدني واختطفوا العشرات بينهم عائلات بكامل أفرادها في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الآمنة عبر الجرارات الزراعية وسيرا على الأقدام.

سوريا تتحرر من الارهابيين وتحرر شعبها من قبضتهم وسيل الانتصارات سيعصف بما تبقى من مخططات الجماعات المسلحة وداعميها الاقليميين والدوليين.