كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الفيفا: ايران على اعتاب تحقيق تاهل تاريخي في كأس 2018

العالم – رياضة 

وكتب موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم في تقرير اليوم الأحد بشأن المباراة التي ستجري يوم غد الاثنين بين المنتخبين الإيراني والبرتغالي لكرة القدم: إنها مباراة ضمن الجولة الثالثة من الدور الأول، ولكن يُمكن القول إنها مواجهة شبه نهائية لكلا الطرفين، والاستثناء الوحيد هو أنه يُمكن للبرتغال الحصول على نقطة واحدة فقط لتضمن التأهل، بينما لا مجال أمام إيران إلا الظفر بكامل النقاط من أجل تحقيق هدف التأهل التاريخي.

وأظهرت إيران قوة كبيرة في أول مباراتين حيث دافعت عن مرماها بشكل ممتاز؛ أمام المغرب صمدت ولم تهتز الشباك، بينما كلفها خطأ واحد فقط الهدف والخسارة أمام أسبانيا.. في المقابل يبدو الشكل الهجومي جيداً، حيث قاموا بالعديد من الهجمات التي هدّدت مرمى المنافسين، ولولا سوء الطالع لغنموا أكثر من ذلك الهدف في مباراة المغرب.

وبينما يُدرك الجميع أن البرتغال تتمحور حول كريستيانو رونالدو الذي يُدين له الفريق بالنقاط الأربع، كونه سجل ثلاثية كاملة أمام أسبانيا جلب بها التعادل، ثم خطف هدف الفوز أمام المغرب، ليضع فريقه بمكان مناسب للتأهل.. ولكن على زملائه أن يعملوا أكثر تفادياً لأي طارئ أو حتى ربما تُعاكس الكرة القائد الملهم ولا يزور الشباك هذه المرة.

لذا يجب على البرتغاليين أن يتلافوا الخروج من الدور الأول مثلما حدث هذا في البرازيل 2014.

تحليل المراسلين

وهذه المباراة الثالثة، عادة ما كانت هامشية ولكن اليوم تملك إيران كل الفرص من أجل التأهل للمرة الأولى للدور الثاني. ولهذا ترى اللاعبين يملكون كل الحماس والثقة لخوض هذه المواجهة. صحيح أن الترشحيات تصب في مصلحة البرتغال ورونالدو، ولكن في حال تحقق التأهل فإنهم سيكتبون تاريخاً جديداً للكرة الإيرانية في كأس العالم.

ولعب الفريقان مرة واحدة من قبل في نهائيات كاس العالم FIFA، وكان ذلك في نسخة ألمانيا 2006 وفي مرحلة المجموعات أيضاً.. وانتهت المباراة بفوز البرتغاليين 2-0 ومن سجل الهدف الثاني كان (الشاب آنذاك) كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء.