كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

الكلباني يثير جدلا بشأن الفتاة التي احتضنت مطربا

العالم – السعودیة

واتهم ناشطون الكلباني بمحاولة "التقليل من جرم الفتاة"، وإسكات الرأي العام عن المطالبة بإنزال عقوبات رادعة بحقها.

تغريدات المعلقين جاءت بعد قول الكلباني إن "فتاة أخطأت، أو قل فعلت منكرا، ثم ماذا؟ تعاقب، تؤدب، وتنتهي القضية".

وتابع: "اعترفت امرأة بحبلها من الزنا للنبي، فلم يعنفها، ولم يشتمها، ولم يسألها عن الجاني، ولم ولم ولم .. وبعد حين أقام عليها الحد… هكذا تنتهي قضايا المنكرات".

وأضاف: "يجب أن نتعامل بواقعية أنا لسنا ملائكة، ومجتمعنا بشري فيه الصالح والطالح!".

وبحسب الكلباني، فإن "كثيرا ما يختلط إنكار المنكر بحظوظ النفس!".

واعترض مغردون على إنزال الكلباني قصة "المرأة الزانية" التي قدمت للنبي، قائلين إنها -أي المرأة- أقرت بذنبها وندمت عليه، فيما تداول مغردون مقطعا منسوبا لمحتضنة المهندس تفتخر بما فعلته.

فيما دافع مغردون عن طرح الكلباني، قائلين إن تغريداته لا يوجد فيها أي تبرير أو دفاع عن الفتاة.

وقال مغردون إن الكلباني "محق" في السعي إلى إنهاء الحديث في مثل هذه المواضيع، التي تزيد المشاحنة والتوتر بين المواطنين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت شرطة مكة المكرمة أعلنت توقيف الفتاة التي ظهرت في فيديو وهي تركض بسرعة نحو ماجد المهندس، الحاصل على الجنسية السعودية، وتحتضنه، خلال مشاركة الأخير بفعاليات "سوق عكاظ" بمدينة الطائف غربي المملكة.